ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن خمسة عناصر من الحرس الثوري الإيراني -بينهم ضابط برتبة عقيد- قتلوا في معارك بسوريا، وهو ما يعزز تقارير أشارت إلى تزايد خسائر إيران العسكرية هناك، خاصة من فئة الضباط ذوي الرتب العالية.

وأوضحت المصادر أن العقيد في القوات البحرية التابعة للحرس ستار محمودي قتل أثناء قيامه بمهامه كمستشار عسكري في مدينة اللاذقية بالساحل السوري، مضيفة أن أربعة عناصر آخرين من الحرس الثوري قتلوا في مواجهات بسوريا، وأنهم سيشيعون في إيران.

وبهذا يرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 83 منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين هناك تزامنا مع بدء روسيا ضرباتها الجوية.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أعلنت قبل يومين أن سبعة عناصر من الحرس الثوري الإيراني قتلوا في الأراضي السورية بعد إرسالهم إليها للقتال في صفوف القوات النظامية.

وأضافت الوكالة أن مراسم جنازة أقيمت للجنود السبعة في مدينة قم الإيرانية، دون الإعلان عن أسمائهم والمناطق التي قتلوا فيها داخل سوريا وتاريخ مصرعهم.

وبلغت خسائر إيران في سوريا خلال الأشهر الأخيرة نحو خمسمئة عسكري، بينهم نحو ثلاثين من القادة ذوي الرتب العالية، بحسب وسائل إعلام إيرانية وأخرى تابعة للمعارضة السورية.

المصدر : الجزيرة