أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومته بمقاضاة أوكرانيا أمام المحاكم الدولية في حال لم تسدد دينا بقيمة ثلاثة مليارات دولار خلال الشهر الحالي كما هو مقرر، وهو ما ترفضه أوكرانيا.

وقال بوتين خلال اجتماع لمجلس الوزراء الأربعاء "حسنا، الجؤوا إلى القضاء"، بعد أن عرض وزير المالية أنطون سيلوانوف ما وصلت إليه الأمور وتعثر استرداد هذا القرض الذي منحته موسكو لأوكرانيا في عهد الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في 2013.

ويفترض سداد الدين بحلول 20 ديسمبر/كانون الأول، لكن أوكرانيا تطلب أن تقبل روسيا بإلغاء جزء من القرض كما فعل دائنون خواص مثل البنوك والصناديق.

وقال رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف "لدي إحساس بأنهم لن يسددوا الدين لأنهم محتالون".

وحذر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الثلاثاء من أنه "لن يكون هناك مقترح آخر من روسيا"، مشيرا إلى أنه في حالة عدم السداد فإن أوكرانيا ستكون في وضع المتخلف عن سداد دين.

وكان بوتين قد أعلن خلال قمة مجموعة العشرين في أنطاليا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنه مستعد لتقسيط السداد على ثلاث سنوات، شرط الحصول على ضمانات من الدول الغربية.

وترى سلطات كييف أن الأمر لا يتعلق بدين سيادي بل تجاري، لأنها حصلت على القرض من خلال عملية في الأسواق المالية. وهي لذلك تريد أن يطبق عليه الاتفاق المبرم مع الدائنين الخواص الذين قبلوا فسخ 20% من القرض.

ومن شأن التخلف عن سداد الدين أن يعطل تواصل خطة المساعدة المالية الدولية لأوكرانيا، غير أن صندوق النقد الدولي عدل الثلاثاء القاعدة الداخلية المؤدية إلى هذا الوضع. ووصفت موسكو على الفور هذا القرار بأنه "متسرع ومنحاز".

المصدر : الفرنسية