دعا أبرز المرشحين الجمهوريين لسباق الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب إلى وقف دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، بينما رد البيت الأبيض بقوله إن ذلك يتعارض مع قيم الأميركيين.

وقال ترامب في بيان نشره أمس الاثنين تحت عنوان "بيان دونالد ترامب لمنع الهجرة الإسلامية"، إنه يدعو إلى وقف تام لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة "حتى يفهم نوابنا ما جرى".

ولم يوضح البيان ما إذا كان المسلمون الأميركيون مستهدفين بهذا البيان، لكنه قال استنادا إلى استطلاع للرأي في صفوف المسلمين الذين يعيشون في الولايات المتحدة، إن عددا كبيرا من المسلمين يكنون "الحقد" للأميركيين.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تبقى ضحية "هجمات إرهابية من قبل بعض الناس الذين لا يؤمنون إلا بالجهاد، وليس لهم أي احترام للحياة الإنسانية".

ورد بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأميركي على البيان بقوله إن دعوة ترامب تتعارض مع قيم الأميركيين، ومن شأنه أن يلحق ضررا بأمن الولايات المتحدة.

وأضاف رودس قائلا في مقابلة تلفزيونية "إنه على النقيض تماما من قيمنا كأميركيين، نحن لدينا في قانون حقوق الأفراد احترام لحرية الأديان".

وتابع أن بيان ترامب "يتعارض أيضا مع أمننا"، موضحا أن تنظيم الدولة الإسلامية يحاول تصوير الولايات المتحدة على أنها في حرب مع الإسلام.

كما رد المرشح الديمقراطي مارتن أومالي بقوله إن دونالد ترامب بدد كل الشكوك، "فهو يقوم بحملته الرئاسية بشكل فاشي وديماغوجي".

المصدر : وكالات