استدعت تركيا اليوم الاثنين سفير روسيا لديها وحذرته من تكرار تلويح عسكري روسي بقاذفة صواريخ وتوجيهها نحو إسطنبول أثناء عبور سفينة حربية روسية مضيق البوسفور قبل أيام، بحسب مصادر في وزارة الخارجية التركية.
 
ووصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة تلفزيونية مع إحدى القنوات التركية تصرف الجندي الروسي بـ"الاستفزازي"، وقال إن "حدوث مثل هذا الأمر خلال هذه المرحلة ليس محض صدفة"، مشددا على "ضرورة أن تتخلى روسيا عن موقفها الحالي".

وأضاف أوغلو "نحن قمنا بالمبادرات اللازمة، وكيفية عبور السفن الحربية من المضيق معروفة، وجرى تنظيم ذلك عبر اتفاقية مونترو، بالطبع هذه السفن لا تشكل خطرا علينا، ولكن في المقابل لم تشكل تركيا أي خطر عليها حتى هذا اليوم، لذلك فإن عبور تلك السفينة بهذا الشكل تصرف استفزازي ويجب التوقف عنه".

وجدد الوزير التركي دعوة روسيا لوقف إجراءاتها العقابية على بلاده وحل الأزمة بالوسائل الدبلوماسية.

وأثار حادث الجندي الروسي الذي التقطت له صور مزيدا من التوتر بين البلدين بعدما أسقطت تركيا الشهر الماضي طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية. وردت موسكو بحزمة إجراءات انتقامية من أنقرة.

وبموجب اتفاقية مونترو (غربي سويسرا) الموقعة عام 1936 يسمح بمرور السفن الحربية لدول البحر الأسود من المضائق التركية دون قيود، بينما تضع الاتفاقية قيودا على السفن الحربية من خارج تلك الدول في ما يخص الحجم والوزن والشكل والحمولة وعدد السفن المارة من المضائق.

المصدر : وكالات