وجهت شرطة مكافحة "الإرهاب" البريطانية أمس الأحد تهمة محاولة القتل إلى محيي الدين مير (29 عاما) الذي اعتقل بشبهة طعنه شخصين في محطة مترو ليتونستون بشرق لندن مساء السبت الماضي، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص أحدهم إصابته بالغة.

وذكرت شرطة لندن، في بيان لها، أن المتهم سيمثل أمام المحكمة اليوم، بعدما قيمت عملية الطعن على أنها "حادث إرهابي". وفي هذا السياق، قال مدير قسم مكافحة "الإرهاب" بلندن ريتشارد والتون في بيان له "نقيّم الهجوم على أنه حادث إرهابي، وندعو السكان للهدوء والتيقظ".

وعادت محطة ليتونستون للعمل مجددا أمس، حيث أعلنت شرطة وسائل النقل البريطانية أنها ستنشر مزيدا من عناصرها باللباس المدني. وكان محققون من شرطة مكافحة "الإرهاب" فتشوا أمس شقة في شرق لندن، وذلك في إطار التحقيقات الجارية في عملية الطعن المذكورة.

يُشار إلى أن وسائل الإعلام البريطانية كانت تحدثت، في وقت سابق، عن إصابة أربعة أشخاص في عملية الطعن بسكين، إصابة أحدهم بالغة، لكن بيان الشرطة الأخير أكد أن عدد المصابين ثلاثة فقط.

يُذكر أن عملية الطعن تمت في الأسبوع نفسه الذي صوّت فيه البرلمان لمصلحة توسيع نطاق الغارات الجوية التي تشنها لندن ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ليشمل سوريا أيضا.

المصدر : وكالات