قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن روسيا -بدعمها النظام السوري- تدعم أيضا حزب الله وإيران، وهذه ليست معادلة جيدة إذا أرادت الحفاظ على علاقاتها مع العالم السني، وفق تعبيره، مؤكدا إجراء مباحاثات في نيويورك هذا الشهر لحل الأزمة السورية.

وأضاف كيري أنه على روسيا وإيران أن تدركا أنه لا مجال لوقف المعارضة السنية في سوريا من مهاجمة النظام السوري

وأوضح أن إيران وروسيا ستشاركان في مباحثات سياسية حول مستقبل سوريا بنيويورك في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وأشار كيري في كلمة له أثناء مشاركته في مؤتمر لمعهد بروكنغز في واشنطن أمس السبت، إلى مواصلة المجتمع الدولي بذل جهوده من أجل حل الأزمة السورية.

وأضاف أن كافة الأطراف تسعى لوقف إطلاق النار كمرحلة أولى قبل بداية العملية السياسية التفاوضية لوقف الحرب في سوريا.

يشار إلى أنه عقد اجتماعان في العاصمة النمساوية فيينا لحل الأزمة السورية في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني الماضيين، وشارك فيهما ممثلون عن 17 دولة.

وكانت الأطراف المشاركة في اجتماع فيينا يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفقت على إقامة إدارة موثوقة وشاملة، غير تابعة لأي مذهب خلال ستة أشهر، والبدء بمرحلة صياغة مسودة دستور جديد، وإجراء انتخابات حرة وعادلة خلال 18 شهرا بشكل متوافق مع الدستور الجديد، بحسب ما جاء في البيان المشترك للاجتماع الذي وافقت عليه الأطراف المجتمعة.

وأشار البيان إلى موافقة الأطراف على البدء بوقف إطلاق نار في سوريا، وعملية سياسية متوافقة مع بيان جنيف 2012.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة