قتلى وجرحى في هجمات "انتحارية" بتشاد
آخر تحديث: 2015/12/6 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/6 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/25 هـ

قتلى وجرحى في هجمات "انتحارية" بتشاد

جماعة بوكو حرام تمدد نشاطها من نيجيريا ليشمل دولا مجاورة منها تشاد (الجزيرة)
جماعة بوكو حرام تمدد نشاطها من نيجيريا ليشمل دولا مجاورة منها تشاد (الجزيرة)


قتل وأصيب عشرات الأشخاص في هجمات "انتحارية" نفذتها فتيات أمس السبت على الجانب التشادي من بحيرة تشاد، حيث توقعت مصادر أمنية أن يكون الهجوم من تدبير جماعة بوكو حرام النيجيرية.

وتضاربت الأنباء بشأن عدد الضحايا، حيث تحدثت مصادر أمنية عن ثلاثين قتيلا وأكثر من مئة جريح، ثم ذكر بيان حكومي أن الهجمات -التي استهدفت سوقا ببلدة كولكوا- خلفت 15 قتيلا و130 مصابا.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول عسكري تشادي -طلب عدم الكشف عن هويته- أنه يعتقد أن "عناصر من جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة قامت بتنفيذ الهجوم".

ووقع الحادث على الرغم من قيام حكومة تشاد بفرض حالة الطوارئ في إقليم بحيرة تشاد منذ مطلع الشهر الماضي، قائلة إن تلك المنطقة باتت بؤرة تجمع لمسلحي بوكو حرام، حيث تم نشر أكثر من خمسة آلاف جندي في جزر البحيرة والقرى الواقعة على ضفافها. 

وقد أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا عبر فيه عن دعمه السلطات التشادية بمواجهة ما وصفه بـ"التهديد الإرهابي"، كما أدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) هذه الهجمات واعتبرتها "إرهابا يجرمه الإسلام".

قوة مشتركة
يشار إلى أن بحيرة تشاد -التي تتقاسمها كل من نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد- تضم عددا كبيرا من الجزر الصغيرة التي يقيم فيها صيادون وتحوطها نباتات كثيفة مما يسهل تسلل عناصر بوكو حرام لشن هجمات تجاوزت شمال شرق نيجيريا نحو تشاد والنيجر والكاميرون.

ولمحاربة بوكو حرام -التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية- شكلت الدول الأربع المطلة على البحيرة -ومعها بنين- قوة تدخل مشتركة قوامها 8700 شرطي ومدني يقع مقر قيادتها في العاصمة التشادية نجامينا التي تضم أيضا مقر قيادة عملية برخان الفرنسية التي تقول إنها تحارب المتشددين الإسلاميين في منطقة الساحل الأفريقي.

كما نشرت الولايات المتحدة ثلاثمئة عسكري في الكاميرون لتنفيذ عمليات استطلاع واستخبارات ضد الإسلاميين النيجيريين.

وأعلنت وزارة الدفاع الكاميرونية الأربعاء الماضي أن قواتها قتلت مئة من عناصر بوكو حرام وحررت تسعمئة رهينة خلال عملية نفذتها في أقصى شمال البلاد على الحدود مع نيجيريا.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فقد تسبب تمرد جماعة بوكو حرام الجهادية وما تعرضت له من قمع في سقوط 17 ألف قتيل على الأقل، فضلا عن نزوح أكثر من 2.5 مليون شخص منذ عام 2009.

المصدر : وكالات

التعليقات