قال رئيس حزب الحرية الهولندي خيرت فيلدرز إنه لا يرغب في رؤية تركيا بين دول الاتحاد الأوروبي، وإنه يعارض دخول الأتراك إلى الأراضي الأوروبية من دون الحصول على تأشيرات.

وأعرب فيلدرز -المعروف بعدائه للاجئين والأجانب- عن معارضته للاتفاق الأولي بين تركيا والاتحاد الأوروبي لإعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول والذي يتوقع أن يدخل حيز التنفيذ في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، قائلاً إن "الأوروبيين سيطيحون بالحكومات التي وقعت على هذا القرار، عبر الامتناع عن التصويت لصالح أحزابها".

وجاءت تصريحات فيلدرز الجمعة عبر تسجيل مصور نشره على موقع الحزب على الإنترنت، حيث قال فيه "لا يمكن أن تكون دولة مسلمة مثل تركيا جزءا من الاتحاد الأوروبي، فنحن لا نريد مزيدا من المسلمين، بل على العكس، نود أن ينقص عددهم بيننا".

وكانت تركيا قد أبرمت بداية الأسبوع الجاري اتفاقا مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل لتنظيم تدفق اللاجئين إلى أوروبا، ينص على أن تقدم أنقرة العون للاتحاد في التعامل مع أزمة اللاجئين.

وتحصل تركيا مقابل ذلك على ثلاثة مليارات يورو (3.2 مليارات دولار) لتحسين وضع اللاجئين في البلاد، واستئناف المحادثات بشأن عضويتها في الاتحاد، وإعفاء الأتراك من التأشيرة لدخول بلدانه.

المصدر : وكالة الأناضول