واشنطن: تنظيم الدولة لم ينفذ هجوم كاليفورنيا
آخر تحديث: 2015/12/4 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/4 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/23 هـ

واشنطن: تنظيم الدولة لم ينفذ هجوم كاليفورنيا

أعضاء من مكتب التحقيقات الفدرالي يجمعون أدلة بشأن هجوم برناردينو 
 في كاليفورنيا (رويترز)
أعضاء من مكتب التحقيقات الفدرالي يجمعون أدلة بشأن هجوم برناردينو في كاليفورنيا (رويترز)

أفادت وسائل إعلام أميركية نقلا عن مصادر أمنية أن تاشفين مالك التي شاركت في هجوم سان برناردينو بولاية كاليفورنيا أعلنت في وقت سابق ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية، بينما لا يوجد دليل على أن التنظيم هو من قام بالتخطيط أو أمر بتنفيذ هذا الهجوم.

لكن وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة قالت إن اثنين من أنصار التنظيم نفذا الهجوم.

وقال مسؤول أميركي قريب من التحقيق إن تاشفين مالك نشرت ولاءها على صفحة على موقع فيسبوك تحت اسم مختلف.

وذكرت المصادر أن الهجوم ربما يكون مستلهما من تنظيم الدولة، لكن لا يوجد ارتباط مباشر به حتى الآن.

وكانت الشرطة عثرت على كميات مختلفة من الأسلحة في منزل الزوجين سيد فاروق وتاشفين مالك اللذين هاجما مركزا لذوي الاحتياجات الخاصة في سان برناردينو، وقتلا 14 شخصا قبل أن يلقيا مصرعهما على يد الشرطة.

وأكدت الشرطة أن الأسلحة النارية التي استخدمها منفذا الهجوم تم شراؤها بشكل قانوني، في وقت جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما التأكيد على ضرورة مراجعة قوانين امتلاك الأسلحة في الولايات المتحدة وتشديد القيود عليها.

تسريبات
 وأفادت مراسلة الجزيرة من كاليفورنيا وجد وقفي أن تسريبات من مسؤولين أمنيين للإعلام أكدت أن منفذ الهجوم سيد فاروق تعرف على تاشفين مالك عبر موقع للإنترنت، والتقيا في دولة عربية وتزوجا في أغسطس/آب 2014.

واستنادا للتسريبات ذاتها، فقد فتحت تاشفين حسابا على موقع فيسبوك أعلنت عبره ولاءها لـ أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة.

وذكرت المراسلة أن منفذيْ الهجوم قاما بإتلاف جهاز حاسوبهما وهاتفين خلويين قبل تنفيذ الهجوم، لكن مكتب التحقيقات الفدرالي استطاع استعادة المعلومات التي كانت على هذه الأجهزة.

وتبعا لهذه المعلومات، فقد رجحت المصادر أن تكون تاشفين هي المسؤولة عن حساب فيسبوك، وهي من قامت بإقناع زوجها بتنفيذ الهجوم.

في الأثناء، نقلت رويترز عن مسؤولين باكستانيين أن تاشفين انتقلت للسعودية من باكستان قبل حوالي 25 عاما، لكنها عادت لبلادها لتدرس الصيدلة، وهي من منطقة لياة بإقليم البنجاب، في وقت قال أحد أفراد عائلتها إن المخابرات الباكستانية اتصلت بهم في إطار التحقيقات بالحادث.

يُذكر أن الهجوم استهدف مجموعة من زملاء فاروق في العمل خلال احتفال أقيم بمؤسسة اجتماعية لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة بمناسبة نهاية السنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات