البرلمان الألماني يقر الانضمام للحرب ضد تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2015/12/4 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :غوتيريش: يجب حل المسائل العالقة بين بغداد وأربيل بالحوار
آخر تحديث: 2015/12/4 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/23 هـ

البرلمان الألماني يقر الانضمام للحرب ضد تنظيم الدولة

طائرة من طراز تورنيدو وهي واحدة من ست طائرات سترسلها ألمانيا لدعم حملة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة (رويترز)
طائرة من طراز تورنيدو وهي واحدة من ست طائرات سترسلها ألمانيا لدعم حملة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة (رويترز)

حصلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة على دعم برلماني ساحق لخططها للانضمام إلى المهمة العسكرية في سوريا التي تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية هناك، في وقت رحب بالخطوة وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

فقد وافق 445 من أصل 598 عضوا في البرلمان الألماني (البوندستاغ) لصالح العملية التي تستمر عاما وتبلغ تكلفتها 134 مليون يورو (142 مليون دولار)، في وقت رفضها 146، وامتنع سبعة آخرون عن التصويت.

وبموجب خطط الحكومة، سوف ترسل ألمانيا 1200 جندي إلى جانب ست طائرات استطلاع من طراز تورنيدو وطائرة للتزود بالوقود لدعم التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة. غير أن ألمانيا لن تقوم بمهام قصف.

كما ستشمل الخطط نشر فرقاطة للمساعدة في حماية حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" التي أرسلتها باريس إلى المنطقة.

ويسيطر التحالف بقيادة المحافظين المنتمية إليه ميركل والذي يضم حزب الديمقراطيين الاشتراكيين ذا الميول اليسارية، على نحو 80% من  أصوات البرلمان.  

وتتيح موافقة البرلمان هذه لألمانيا نشر أكبر قوة عسكرية في الخارج وهي تأتي بعد ثلاثة أسابيع من هجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا.

كما تجيء هذه الخطوة بعد انضمام بريطانيا إلى القصف الجوي الخميس بقيادة الولايات المتحدة في سوريا على حقل نفطي لتنظيم الدولة.

وبعد استبعاده المتكرر إرسال قوات برية، وافق الرئيس الأميركي باراك أوباما أيضا على نشر قوة خاصة قوامها نحو مائة جندي في العراق مع تفويض بشن غارات داخل سوريا.

وحتى في ألمانيا التي ظلت تقليديا غير راغبة في الضلوع في مهام عسكرية بالخارج، فإن قرار برلين المشاركة مباشرة في عمل بسوريا حظي بتأييد واسع.

فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة دي فيلت الجمعة أن 58% من المستطلعة آراؤهم أيدوا الانخراط في عملية عسكرية، في حين رفضها 37%.

المصدر : وكالات

التعليقات