مصرع دبلوماسي كوري شمالي بارز
آخر تحديث: 2015/12/30 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/30 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/20 هـ

مصرع دبلوماسي كوري شمالي بارز

كيم يانغ غون كان مكلفا بملف العلاقات مع كوريا الجنوبية (الأوروبية)
كيم يانغ غون كان مكلفا بملف العلاقات مع كوريا الجنوبية (الأوروبية)

توفي دبلوماسي كوري شمالي بارز مقرب من الرئيس كيم جونغ أون في حادث سير، وكان مكلفا بملف العلاقات مع كوريا الجنوبية.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية اليوم الأربعاء أن الحادث الذي أودى بحياة كيم يانغ غون وقع أمس الثلاثاء، من دون أن تورد أي تفاصيل أخرى.
 
ووصفت الوكالة وفاته بأنها خسارة كبرى لحزب العمال الحاكم والشعب، مشيدة بـ"ولائه المثير للإعجاب وكفاءته".  

ووجه وزير كوريا الجنوبية لإعادة التوحيد هونغ يونغ بيو رسالة تعزية إلى بيونغ يانغ.

ولعب يانغ غون (73 عاما) دورا أساسيا في عقد قمة 2007 التي جمعت بين الزعيم الكوري الشمالي في حينه كيم جونغ إيل، والرئيس الكوري الجنوبي يومئذ روه مو هيون.
    
وبعد وفاة كيم جونغ إيل المفاجئة عام 2011 أصبح كيم يانغ غون مستشارا مقربا للزعيم الجديد، وكان يسدي له النصائح بشأن العلاقات بين الكوريتين والعلاقات الدولية عموما.
    
وفي أغسطس/آب الماضي كان أحد المندوبين الاثنين من كوريا الشمالية إلى المفاوضات مع الجنوب التي سمحت بتسوية تصعيد خطير بين البلدين.
    
ويعرف الرئيس كيم جونغ أون منذ وصوله إلى السلطة في نهاية 2011 بأنه يحكم بقبضة من حديد، ولا يتردد في التخلص من مسؤوليه عندما لا ينالون استحسانه، مما يثير الشكوك عند إعلان وفاة أي مسؤول.

وأثار إعلان وفاة يانغ غون تساؤلات في كوريا الجنوبية بشأن ما إذا كانت هذه مناورة جديدة من كوريا الشمالية بعد وفاة قادة آخرين في "حوادث سير" أيضا.
    
وكان الدبلوماسي كيم يونغ سون -الذي ساهم في تنظيم القمة التاريخية عام 2000 بين الرئيس الكوري الجنوبي كيم دايو يونغ وكيم جونغ إيل- قضى أيضا في حادث سير عام 2003.
    
كما قضى ري جي جانغ -وهو مسؤول كبير آخر- في ظروف مماثلة عام 2010 في وقت كان يقول إنه يخوض صراعا على السلطة مع جانغ سونغ تيك عم الرئيس كيم جونغ أون.
    
ونجا جانغ سونغ تيك نفسه من حادث سير عام 2006 قبل أن يتم إعدامه عام 2013 بتهمة الخيانة.
    
وتشير وكالة يونهاب الكورية الجنوبية إلى وجوب الأخذ أيضا بسلوك القادة الشماليين في تبرير تواتر حوادث السير هذه، حيث إنهم يقودون بأنفسهم للعودة من سهرات خاصة يسرفون خلالها في تناول الكحول.

المصدر : الفرنسية

التعليقات