عصفت أمطار رعدية ورياح قوية في شمال بريطانيا اليوم الأربعاء، فقطعت الكهرباء عن آلاف المنازل وأجبرت البعض على الجلاء عن شوارع أغرقتها الفيضانات، في ثالث عاصفة كبرى خلال شهر.

وقالت وكالة البيئة إن بريطانيا واجهت فترة غير عادية من الطقس السيئ والفيضانات في ديسمبر/كانون الأول الجاري، بينما حذرت شبكة "بي دبليو سي" للمراجعة من أن آثار تداعيات العاصفة فرانك قد ترفع قيمة الخسائر لأكثر من ثلاثة مليارات جنيه إسترليني (4.5 مليارات دولار).

كما رفعت الشبكة اليوم تقديرها للخسائر المؤكدة من عاصفتي "ديزموند" و"إيفا" الماضيتين، إلى رقم يتراوح بين تسعمئة مليون و1.2 مليار جنيه إسترليني (مليار وثلاثمئة مليون دولار ومليار وسبعمئة مليون دولار) من تقديرات سابقة بين سبعمئة مليون ومليار واحد من الجنيهات (مليار دولار ومليار وخمسمئة مليون دولار).

ويتوقع هطول مزيد من الأمطار الغزيرة اليوم مع انتقال العاصفة إلى شمال إنجلترا وأسكتلندا وإيرلندا الشمالية، وسط تحذيرات من فيضانات مؤثرة أخرى.

وغرق نحو 6700 منزل في شمال إنجلترا الأسبوع الماضي، مع ارتفاع منسوب الأنهار إلى مستويات كبيرة، ولا تزال التحذيرات سارية من فيضانات عاتية.

المصدر : رويترز