أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه لا بد من نشر قوات برية سورية أو عربية لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك في ظل تزايد الدعوات الغربية لقتال التنظيم على الأرض، وبعد قرار أميركي بنشر قوة خاصة في العراق.

وقال كيري خلال اجتماع في بلغراد لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، "أعتقد أننا نعلم أنه دون القدرة على إيجاد قوات برية مستعدة للإجهاز على تنظيم الدولة الإسلامية، فلن نتمكن من تحقيق النصر الكامل من الجو". وأوضح أنه يتحدث عن قوات سورية أو عربية.

يأتي هذا في الوقت الذي يتعاظم فيه الاتجاه الأميركي والغربي نحو نشر قوات برية لقتال تنظيم الدولة، بعد التشكيك في نجاعة الضربات الجوية كخيار وحيد.

قوة أميركية بالعراق
وقد أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أول أمس الثلاثاء أنه سيتم نشر قوات أميركية خاصة في العراق للقيام بعمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية، من بينها شنّ مداهمات لمراكز للتنظيم في سوريا.

جنود أميركيون يشاركون في تدريب قوات عراقية في التاجي شمال بغداد (أسوشيتد برس-أرشيف)

وقال كارتر أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب إن "القوة الاستكشافية المتخصصة" ستساعد القوات العراقية والبشمركة على قتال تنظيم الدولة، وذلك "بالتنسيق التام مع الحكومة العراقية".

وأوضح أن القوة الأميركية الجديدة ستكون أكبر من المجموعة المكونة من نحو خمسين فردا من القوات الخاصة التي نشرت في سوريا.

وأضاف الوزير الأميركي أنه سيكون بمقدور هذه القوات الخاصة بمرور الوقت تنفيذ غارات والإفراج عن رهائن وجمع معلومات استخباراتية وأسر زعماء تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي وقت سابق، أعلنت فرنسا أنه لا يمكن إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة دون قوات برية على الأرض، لكنها قالت إنها لا تنوي نشر قوات فرنسية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قبل أيام إن هذه القوات يمكن أن تكون من الجيش السوري الحر ومن دول عربية سنية، كما تحدث عن الاستعانة بقوات النظام السوري لكنه تراجع عن ذلك في تصريحات لاحقة.

وسبق أن قام الجيش الأميركي في إطار التحالف الدولي بتزويد مجموعات من المقاتلين -أغلبهم من الأكراد- بأسلحة وذخائر لقتال تنظيم الدولة في محافظة الرقة شمالي سوريا خلال الشهرين الماضيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات