أكدت الحكومة الإسرائيلية أن التقرير الذي نشرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويقول إن إيران قامت حتى 2003 بأنشطة للحصول على السلاح النووي، يظهر ضرورة إجراء تحقيق "معمق" لمنع إيران من الحصول على هذا السلاح.

وذكر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس الأربعاء أن إيران قامت بأنشطة على صلة بتطوير سلاح نووي حتى نهاية 2003 على الأقل، لكنه أكد عدم وجود مؤشرات "ذات مصداقية" بشأن مواصلة هذه الأنشطة منذ 2009.

وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أن "إسرائيل تعول على الأسرة الدولية للتعمق بتحقيقها، واستعمال كل الوسائل التي تمتلكها للتأكد من أن إيران عاجزة عن صنع سلاح نووي بشكل سري".

ورأى البيان أن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية "يثبت دون شك إمكانية أن تكون إيران قد قامت بمشروع سري لتطوير سلاح نووي منذ عام 2003، وهذا ما قالته إسرائيل".

وأضاف "بلا تحقيق (معمق) سوف يجهل العالم إلى أي حد تقدم البرنامج الإيراني السري، وما وضعه حاليا".

وسبق لنتنياهو أن أعلن في عدة مناسبات رفضه الاتفاق النووي الذي توصلت إليه القوى الكبرى مع إيران، وقال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن إسرائيل لن تسمح لإيران "باقتحام نادي الأسلحة النووية أو التسلل إليه أو دخوله".

وحذّرت إسرائيل مرارا من أنها مستعدة لاستخدام القوة العسكرية لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

وتوصلت الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) في 14 يوليو/تموز الماضي إلى اتفاق مع إيران يهدف إلى تقييد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية عنها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية