قتل ثلاثون شخصا على الأقل عندما فجرت امرأتان نفسهما في سوق بولاية أداماوا شمال شرق نيجيريا اليوم الاثنين، حسبما أفادت به مصادر من الولاية.

وأكد قائد الجيش في الولاية الجنرال فيكتور إزوغوو وقوع الهجومين "الانتحاريين" في بلدة ماداغالي، إلا أنه لم يكشف عدد القتلى.

غير أن المسؤول المحلي ماينا أولارامو صرح بأن "انتحاريتين قتلتا 30 شخصا على الأقل في انفجارين بالسوق".

وفي سياق مواز، قالت وكالة الطوارئ الرسمية في نيجيريا إن نحو عشرين شخصا قتلوا وأصيب تسعون آخرون في انفجار بمدينة مايدوغوري بشمال البلاد أمس الأحد.

وجاء الانفجار بعد يوم من معركة خاضها الجيش ضد جماعة بوكو حرام غربي مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو، ومهد الحملة التي تشنها الجماعة في شمال شرق نيجيريا، أكثر دول أفريقيا سكانا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكنه يحمل بصمات بوكو حرام التي أسفرت هجماتها عن مقتل آلاف وتشريد أكثر من مليوني نسمة في المنطقة.

المصدر : وكالات