نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول أمني أن مدنيين قُتلا وأصيب 14 آخرون في هجوم مسلح استهدف رتلا للقوات الأجنبية قرب مطار كابل صباح اليوم الاثنين.

وقال المصدر الأمني إن المستهدفين من الهجوم هم جنود أتراك كانوا في طريقهم إلى قاعدتهم العسكرية في الجزء الشرقي من المطار.

وقد أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم حيث أكد المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقتل "عدد" من الجنود الأجانب في الهجوم.

وقالت الشرطة إن هدف المسلح كان فيما يبدو شاحنة بيضاء تشبه النوع الذي عادة يستخدمه المتعاقدون الأمنيون في أفغانستان. ودمر جزء من الشاحنة في الانفجار.

ودمرت حافلة صغيرة أيضا في الانفجار الذي حطم نوافذ المتاجر القريبة وأدى إلى تناثر الأنقاض عبر الشارع، حسب وكالة رويترز.

وتأتي هذه العملية غداة محادثات أجراها في كابل قائد الجيش الباكستاني الجنرال راهيل شريف والرئيس الأفغاني أشرف غني اتفقا فيها على عقد اجتماع رباعي في مطلع يناير/كانون الثاني المقبل يضم إلى جانب باكستان وأفغانستان كلا من الصين والولايات المتحدة لاستئناف محادثات السلام بين طالبان وحكومة كابل.

وقال متحدث باسم حلف شمال الأطلسي (الناتو) في كابل إنه لا يوجد أي مؤشر على أن أيا من أفراد بعثة الحلف أصيب في الهجوم. وأضاف أن الناتو يحقق في الاعتداء دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وجاء هذا الهجوم بعد سلسلة من الهجمات شنتها طالبان وبدأت في 11 ديسمبر/كانون الأول، من بينها هجوم على نُزُل للسفارة الإسبانية في العاصمة، وآخر قرب قاعدة بغرام أسفر عن مصرع ستة جنود أميركيين الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية,رويترز