18 قتيلا بأعاصير ضربت ولايات أميركية
آخر تحديث: 2015/12/27 الساعة 05:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/27 الساعة 05:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/17 هـ

18 قتيلا بأعاصير ضربت ولايات أميركية

أحد المنازل المتضررة من العواصف التي اجتاحت ولاية مسيسيبي (أسوشيتد برس)
أحد المنازل المتضررة من العواصف التي اجتاحت ولاية مسيسيبي (أسوشيتد برس)

قال مسؤولون السبت إن عدد ضحايا أعاصير ضربت مناطق عدة جنوبي الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية ارتفع إلى 18 قتيلا، في وقت تستعد البلاد لموجة من الطقس العاصف وسط تحذيرات من حدوث فيضانات مفاجئة. وساهم ارتفاع الحرارة على الساحل الشرقي في تشكل أكثر من عشر عواصف ضربت ست ولايات في جنوب الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة.

وقال المتحدث باسم هيئة إدارة الطوارئ في ولاية مسيسيبي غرغج فلين إن فرق البحث والإنقاذ عثرت على جثتي رجل وامرأة فقدا في مقاطعة بينتون منذ الأربعاء الماضي.

ولم يكشف عن سبب وفاتهما لكن مسؤولين قالوا إن إجمالي عدد القتلى في عواصف مسيسيبي بلغ عشرة بالإضافة إلى نحو ستين مصابا.

وأضاف فلين أن الإعصار دمر أو ألحق أضرارا بنحو 403 منازل في سبع مقاطعات، مشيرا إلى أن الفياضات تسببت في تشريد عدد من الأسر وإغلاق أربعين طريقا في مقاطعة مونرو حيث وصل منسوب مياه الأمطار على الأرض ما بين 25 و30 سنتيمترا.

كما تسببت الأعاصير في مقتل ستة أشخاص بولاية تنيسي، وشخص واحد في أركانسو.

وفي كاليفورنيا قال مسؤولون إن رياحا قوية أججت حريقا في منطقة غابات مما أدى إلى إغلاق أجزاء من طريق سريع خارج لوس أنجلوس وتسبب في عمليات إجلاء للسكان.

وفي ولاية الأباما، اقتلعت العواصف الأشجار وسقوف المنازل وخصوصا في برمينغهام، المدينة الأكبر في هذه الولاية، دون وقوع ضحايا.

 سيارة متضررة جراء الأعاصير التي ضربت ولاية تنيسي (أسوشيتد برس)

مخاوف
وبينما يتوقع هبوب عواصف وسقوط أمطار غزيرة في نهاية الأسبوع في ولايات وسط البلاد، حذرت الأرصاد الجوية من إمكان تأخير الرحلات في المطارات وفيضان الطرق.

وأبدى المركز الأميركي للأرصاد الجوية مخاوف جدية من فيضانات مفاجئة من شمال تكساس حتى ميسوري (وسط).

وفي الجنوب، لا تزال التحذيرات من فيضانات سارية في بعض مناطق مسيسيبي وتنيسي والأباما  وفي كنتاكي.

وتوقع إيفان دوفي من شركة أكيو ويذر للرصد الجوي هطول الأمطار مرة أخرى على ولايتي ألاباما ومسيسيبي مساء الاثنين المقبل.

وتسبب اصطدام الهواء الدافئ المشبع بالرطوبة القادم من خليج المكسيك بالهواء الجاف الأكثر برودة القادم من كندا في هذه الموجة من الطقس العاصف الذي يعد من الأمور المعتادة في فصلي الربيع والصيف في أميركا الشمالية، غير أن موجة الأعاصير من الأمور النادر حدوثها في ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : وكالات

التعليقات