قالت مصادر أمنية إن الجيش التركي قتل عشرات المسلحين منذ انطلاق عملياته بولاية شرناق جنوب شرق البلاد، بينما لقي ثلاثة جنود أتراك مصرعهم الأحد بعبوة ناسفة في مدينة جيزرة.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن المصادر الأمنية أن قوات الجيش تمكنت من قتل أكثر من مئة مسلح وتدمير 155 حاجزا، فضلا عن إبطال مفعول 124 عبوة ناسفة مصنعة يدويا، منذ انطلاق العمليات الأمنية الأخيرة ضد قوات حزب العمال الكرستاني في ولاية شرناق جنوب شرقي البلاد.

وأضافت الوكالة أن العمليات المتواصلة في قضائي "جيزرة" و"سيلوبي" بشرناق، تجري بقيادة ومراقبة قائد الجيش الثاني، "آدم حدوتي"، وأنها أسفرت أيضا عن القبض على 15 "إرهابيا "في قضاء جيزرة، وضبط 3.5 أطنان من المتفجرات، وعدد كبير من أسطوانات الغاز المعدة للتفجير.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بيان للجيش التركي أن ثلاثة من جنوده لقوا مصرعهم عندما انفجرت قنبلة لدى مرور آليتهم المصفحة في جنوب شرق البلاد ذي الغالبية الكردية.

واتهم الجيش عناصر من حزب العمال الكردستاني الذي يصفه بـ"التنظيم الإرهابي الانفصالي" بالمسؤولية عن الحادث الذي أدى أيضا إلى إصابة شخصين أحدهما شرطي.

يذكر أن قوات الأمن التركية بدأت منتصف الشهر الجاري عملية عسكرية واسعة النطاق في العديد من مدن الجنوب الشرقي لتركيا بينها جيزرة.   

المصدر : وكالات