وصل قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف إلى كابل اليوم الأحد في زيارة لأفغانستان تستهدف بحث العلاقات بين البلدين واستئناف مباحثات السلام مع حركة طالبان.   

وحسب متحدث أفغاني التقى شريف مع الرئيس الأفغاني أشرف غني والرئيس التنفيذي عبد الله عبد الله "كل على حدة".      

وقال المتحدث إن الزيارة استهدفت إجراء محادثات بشأن استئناف محادثات  السلام مع طالبان إضافة إلى بحث الجهود المشتركة لمحاربة الإرهاب.

وتأتي زيارة قائد الجيش الباكستاني لأفغانستان بعدما سبق لأشرف غني أن زار باكستان هذا الشهر لحضور مؤتمر "قلب آسيا" حيث اتفقت أفغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة على هامش المؤتمر على إحياء الجهود نحو إجراء محادثات سلام.

وكانت محادثات السلام مع طالبان التي استضافت باكستان جولتها الأولى قد وصلت إلى طريق مسدود عندما تم الإعلان عن وفاة زعيم طالبان الراحل الملا محمد عمر في يوليو/تموز الماضي وما نتج عن ذلك من صراع على النفوذ داخل الحركة.      

وتعتبر افغانستان دعم باكستان أساسيا لاستئناف مباحثات السلام المجمدة مع طالبان بعد أن أبدى البلدان رغبتهما في العمل معا لهذا الغرض.

وخلال زيارة قام بها رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف للولايات المتحدة في أكتوبر/ تشرين الاول الماضي، شدد الرئيس الأميركي باراك اوباما ان على باكستان ان تتخذ اجراء بحق مجموعات قال إنها تعرقل محادثات السلام.

نشاط بلوماسي
يذكر أن المنطقة شهدت نشاطا دبلوماسيا مهما في الأيام الماضية حيث قام رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بزيارة أفغانستان الجمعة الماضي حيث تم بحث تعزيز التعاون بين البلدين وتقديم مساعدات عسكرية لأفغانستان التي تمزقها الحرب.

وفي طريق عودته إلى بلاده، قام مودي بزيارة مفاجئة لباكستان كانت الأولى لرئيس وزراء هندي منذ 2004 في خطوة مهمة على صعيد العلاقات بين البلدين اللذين يخوضان منذ عقود نزاعات بشأن الحدود ويتبادلان اتهامات برعاية الإرهاب.

المصدر : وكالات