دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الدول الإسلامية إلى نبذ الخلافات والوقوف صفا واحدا في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية لوضع حد لما سماه الإرهاب في المنطقة.

وقال روحاني أثناء افتتاحه الدورة الـ29 لمؤتمر الوحدة الإسلامية المنعقد في طهران إن تدمير دولة كسوريا لن يؤدي إلى ازدهار دول أخرى في المنطقة. وأضاف أن إسرائيل هي المستفيدة الوحيدة من كل ما يجري في سوريا، على حد تعبيره.

وتابع الرئيس الإيراني أنه "لنا هوية واحدة وهي الهوية الإسلامية". وزاد أنه "قلت من قبل أيضا إن ما يعرف باسم الهلال الشيعي الذي يطرحه البعض خطاب مريض خاطئ، فليس لنا هلال شيعي وسني بل بدر إسلامي".

ولفت إلى أننا "نتحدث عن الوحدة منذ أعوام، ولكن هل وحدة العالم الإسلامي ممكنة دون الارتباط الاقتصادي؟ وهل من الممكن أن يكون اقتصادنا وثقافتنا وعلمنا ومعرفتنا وجامعاتنا متصلة بالعالم غير الإسلامي ونتحدث حينها عن الوحدة والأخوة؟".

وأكد أنه على "علماء الدين وأصحاب المنابر وأساتذة الجامعات والحوزات العلمية العمل بالكلام والخطاب والتبليغ لإيجاد سد أمام الإرهاب، وندرك بأن الإرهاب لن يُقضى عليه بالقنبلة إنما عبر تغيير الخطاب".

وخلص إلى أن "المسؤولية الكبرى الملقاة على عاتقنا اليوم هي تصحيح صورة الإسلام لدى الرأي العام العالمي وتقديم صورة الإسلام الحقيقية الناصعة".

المصدر : وكالات