قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية الأحد إن مدير هيئة الدفاع الصاروخي يائير راماتي أقيل بسبب "خرق جسيم لأمن المعلومات"، في انتكاسة لمشاريع مدعومة من الولايات المتحدة تعتبرها حاسمة لأي حرب مستقبلية مع إيران أو حلفائها.

وقالت الوزارة في بيان إن الخرق الأمني الذي اكتشف في الآونة الأخيرة يعني أن راماتي لا يمكنه الاستمرار في هذا الدور.

ولم تكشف الوزارة عن المخالفة التي ارتكبها راماتي، لكنها قالت إن "السلطات المعنية" تحقق في الأمر.

وقال ثلاثة أشخاص على صلة براماتي لرويترز -شريطة عدم نشر أسمائهم- إنه تعامل بشكل غير ملائم مع وثائق سرية، لكنه غير متهم بارتكاب جريمة مثل التجسس.

وأشاد بيان وزارة الدفاع براماتي لإنجازاته خلال الأعوام الأربعة التي قضاها في المنصب والتي تكللت هذا الشهر بتجربة ناجحة لإطلاق صواريخ "آرو" (السهم) الاعتراضية، واختبار المرحلة الأخيرة لنظام "مقلاع داود" لاعتراض الصواريخ والمقرر نشره في إسرائيل العام المقبل.

وجرى تطوير وصناعة "مقلاع داود" بالاشتراك بين شركة "رافائيل" للأنظمة الدفاعية المتطورة الحكومية، وشركة "رايثيون" إحدى أكبر شركات السلاح الأميركية. وصمم النظام لإسقاط الصواريخ التي يتراوح مداها ما بين مئة ومئتي كيلومتر، أو الطائرات أو صواريخ كروز التي تحلق على ارتفاع منخفض.

وصممت صواريخ "آرو3" الاعتراضية لتتجاوز الغلاف الجوي وتدمر الصواريخ النووية والبيولوجية والكيميائية بشكل آمن. ويجري تطوير هذه الصواريخ في مشروع مشترك بين صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية وشركة بوينغ الأميركية.

وخلال عمل راماتي، نشرت إسرائيل أيضا منظومة القبة الحديدية التي تعترض الصواريخ القصيرة المدى والتي يقول مسؤولون إسرائيليون وأميركيون إنها حققت معدلات نجاح بلغت 90% في إسقاط الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة في حرب عام 2014.

المصدر : رويترز