أعلنت بريطانيا حالة التأهب القصوى بعد هطل أمطار غزيرة بشكل غير مسبوق أدت إلى فيضانات في بعض مناطق شمال غربي إنجلترا وويلز.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية من وقوع خسائر في الأرواح. وأجبرت الفيضانات السلطات على إخلاء مئات المنازل ونشر الجنود لتعزيز دفاعات تلك المناطق.

وكانت لانكشير في شمال غرب إنجلترا ويوركشير في شمال شرق البلاد الأكثر تضررا، وأصدر مسؤولو البيئة أكثر من ثلاثمئة تحذير في تلك المناطق بينها 31 تحذيرا من احتمال حدوث فيضانات قاتلة.

وانقطعت الكهرباء عن نحو عشرة آلاف منزل بسبب تدمير المحطة التي تزود المنطقة بالكهرباء.

الفيضانات أجبرت السلطات على إخلاء مئات المنازل من بعض مناطق شمال غربي إنجلترا وويلز (أسوشيتد برس)

اجتماع وضغوط
وفي بعض المناطق، وصلت المياه إلى نوافذ الطوابق السفلى من المنازل والمتاجر، بينما تخلى السائقون عن سياراتهم في بعض المناطق بعد أن تحولت شوارعها الريفية الضيقة إلى سيول.

ومن المتوقع أن يزور رئيس مجلس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون المنطقة اليوم عقب ترؤسه أمس اجتماع لجنة الطوارئ الحكومية (كوبرا) في يوم عيد الميلاد لمعالجة الأزمة، حيث تعرض المسؤولون لضغوط بعد فيضانات مماثلة في وقت سابق من هذا الشهر في شمال غرب إنجلترا.

وتسببت الفيضانات في كومبريا في أضرار بمئات ملايين الجنيهات، وحولت العديد من البلدات والقرى إلى مستنقعات، مما أثار اتهامات غاضبة للحكومة بالفشل في الإنفاق بشكل كاف على مجابهة الفيضانات.

المصدر : الفرنسية