ألغى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم السبت اجتماعا مقررا مع حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد لـحزب العمال الكردستاني، وقال إن سياسات الحزب "متجذرة في العنف"، فيما تواصل القوات التركية عملياتها الواسعة ضد الحزب المذكور.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان له "تعكس التصريحات الأخيرة لمسؤولي حزب الشعوب الديمقراطي سياسة تستفيد من العنف والتوتر. لم تعد هناك جدوى من الجلوس إلى طاولة واحدة في ظل هذا الموقف".

وكان مقررا أن يلتقي اليوم داود أوغلو مع قادة أحزاب المعارضة الثلاثة في البرلمان لمناقشة إصلاح دستوري مزمع. وكان من المقرر أيضا أن يتم الاجتماع مع رئيس حزب الشعوب الديمقراطي يوم الأربعاء.

وسبق لرئيس الوزراء التركي أن وصف قبل أيام الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي التركي صلاح الدين دميرطاش بأنه ارتكب "فضيحة وخيانة بكل معنى الكلمة" إثر اعتباره في تصريح له أثناء زيارته روسيا أن إسقاط تركيا للمقاتلة الروسية خاطئ.

وجاء إلغاء أوغلو للاجتماع المذكور في وقت تواصل فيه القوات التركية عملية أمنية واسعة النطاق بولايتي ديار بكر وشرناق جنوب شرق البلاد حيث الأغلبية الكردية. وأعلن الجيش التركي مقتل قرابة مئتي عنصر من التي يعدها منظمة إرهابية.

وذكر بيان لرئاسة الأركان التركية اليوم السبت أن ستة عناصر من الحزب المذكور قتلوا في اشتباكات وقعت في قضاء جيزرة، فيما قتل ثلاثة آخرون في قضاء سيلوبي بولاية شرناق، وخمسة في منطقة سور بمدينة ديار بكر.

وأوضح البيان أن عدد قتلى المتمردين في قضاء جيزرة بلغ 145 شخصا، و11 في قضاء سيلوبي، و40 في منطقة سور منذ بدء القوات التركية عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني في 16 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

في سياق متصل، أعلنت اليوم جماعة تطلق على نفسها اسم "صقور حرية كردستان" المسؤولية عن هجوم أودى بحياة شخص في مطار صبيحة جوكتشن بإسطنبول الأربعاء الماضي.

المصدر : وكالات