ذكرت الشرطة النمساوية أن ما وصفته بـ جهاز مخابرات "صديق" حذر عواصم أوروبية من وقوع هجمات محتملة سواء بإطلاق نار أو تفجيرات في أوروبا قبل مطلع العام المقبل.

ولكن الشرطة قالت في بيان إن التحقيق الذي أجرى فحصا للعديد من أسماء المهاجمين المحتملين لم يتوصل إلى نتائج ملموسة.

وأشار البيان إلى أن التحذير الذي جاء من جهاز مخابرات "صديق" -دون أن يسميه- يشير إلى أن الهجوم يشمل التفجيرات أو إطلاق النار في الأماكن المزدحمة خلال الفترة بين أعياد الميلاد والعام الجديد.

ولفتت الشرطة في البيان إلى أن التحذير يتحدث عن مستوى تهديد أعلى من مستويات تم الإشارة إليها في وقت سابق.

وذكرت أن الإجراءات الأمنية الإضافية تتضمن المراقبة في الأماكن المزدحمة، وكذلك التدقيق في الهويات والتحذير من الأجسام التي قد تتضمن متفجرات مثل الأكياس وإطارات الدراجات الهوائية، وفق البيان.

ويأتي هذا التحذير بعد ستة أسابيع من هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا، وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنها.

المصدر : رويترز