أعلن المسؤول العسكري السابق لحركة طالبان الأفغانية ملا عبد القيوم المعروف بـ"ذاكر" وقوفه على الحياد إزاء الخلافات القائمة بين قادة الحركة، ودعا أفراد الحركة إلى عدم الاقتتال حتى لو طلب القادة ذلك.

والملا عبد القيوم -الذي ما زال يتمتع بنفوذ داخل الحركة خاصة في ولايتي قندهار وهلمند- حث أعضاءها على عدم الاقتتال الداخلي مهما اشتد الخلاف بينهم، وعدم الانصياع لأوامر من يطلب منهم قتال إخوتهم أو قتل أناس أبرياء أو أسرهم أو اختطافهم مهما كانت المخاطر.

وفي بيان -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- لفت عبد القيوم الذي يتبعه نحو خمسة آلاف مقاتل إلى أن الحركة ليس فقط باتت موزعة على عدة فصائل بل تطور الأمر إلى سفك الدماء فيها.

وعبد القيوم الذي ذكر بمبادرته بتقديم المشورة لزعيم طالبان الملا أختر محمد منصور قال إن مبادراته ووجهت بعدم الاهتمام، كما ناشد العلماء الحياديين بذل جهودهم لإبقاء الحركة صفا واحدا والعمل وفقا للفتوى التي تحرم الاقتتال الداخلي.

ويعتبر الملا عبد القيوم ثاني مسؤول كبير في الحركة الأفغانية يختار البقاء على الحياد بعد إعلان رئيس المكتب السياسي للحركة محمد طيب آغا ترك منصبه والبقاء على الحياد أيضا.

المصدر : الجزيرة