يصوّت البرلمان اليوناني اليوم -في خطوة رمزية- على الاعتراف بفلسطين دولة، واستخدام اسم فلسطين رسميا في الوثائق اليونانية، بينما عبر رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس عن إشادته بقرار البرلمان.

والتقى تسيبراس بالرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس الاثنين، وأكد على أن اليونان ملتزمة بدعم إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومستقلة وذات سيادة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني أن بلاده ستستخدم كلمة فلسطين، بدلا من السلطة الفلسطينية، في مراسلاتها الرسمية، مشيرا إلى أن اليونان تلعب دورا بناء في حل القضية الفلسطينية، وأنها "ستقرر في الوقت المناسب متى ستعترف رسميا بفلسطين دولة".

من جانبه، شدد الرئيس الفلسطيني على ضرورة إنهاء الاحتلال وإخلاء سبيل الأسرى والسماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين من أجل تحقيق السلام في المنطقة، مضيفا "أننا نريد السلام مع إسرائيل، لكن استمرار الاحتلال وبقاء المستوطنين لن يجلب نتائج إيجابية".

وقال إن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى حماية من المجتمع الدولي من أجل نيل الحرية، معربا عن شكره لليونان على دعمها للحقوق الفلسطينية.

وكان تسيبراس زار الأراضي الفلسطينية نهاية نوفمبر/تشرين الثاني، ودعا عباس خلال زيارته إلى أثينا لحضور تصويت البرلمان على الاعتراف بدولة فلسطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات