قال المدير التنفيذي لشركة الطيران الفرنسية (إير فرانس) فريدريك غاجي في مؤتمر صحفي اليوم الأحد إن العبوة المريبة التي عثر عليها على متن طائرة للشركة في رحلة من موريشيوس إلى باريس، وتسببت في هبوط اضطراري، لم تكن تمثل أي ضرر، وإن الحادث كان "إنذارا كاذبا".

وأضاف غاجي أن هبوط الطائرة تقرر في أقرب مطار لتحري الوضع على متن الطائرة، وهي من طراز بوينغ 777، بعد أن عثر أحد الركاب على العبوة في دورة المياه، وتابع أنه تم إجلاء جميع من كان على متن الطائرة عبر منافذ الطوارئ.

وقال غاجي "كل المعلومات المتاحة لدينا حاليا تشير إلى أن العبوة لم تكن تسبب حدوث انفجار أو أضرار للطائرة، ولكنها كانت عبارة عن مزيج من الورق المقوى والورق العادي وجهاز توقيت.. كان إنذارا كاذبا".

وكانت الشرطة الكينية أعلنت أن طائرة تابعة لإير فرانس، تقوم برحلة من جزيرة موريشيوس نحو مطار شارل ديغول في العاصمة باريس، هبطت اضطراريا ليلة السبت الأحد في مومباسا بكينيا بعد العثور على حزمة مشبوهة في دورة المياه بداخلها.

وكانت الطائرة التي تقوم بالرحلة رقم 463، وعلى متنها 459 شخصا، وبها طاقم مؤلف من 14 آخرين، غادرت جزيرة موريشيوس في الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي على أن تصل باريس في الساعة 5:50 (4:50 بالتوقيت العالمي)، لكنها اضطرت إلى الهبوط في مطار موي الدولي في مومباسا على الساحل الشرقي لكينيا عند الساعة 00:37 بالتوقيت المحلي من ليلة الأحد.

المصدر : وكالات