أبدى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استعداده للقاء نظيره التركي مولود جاويش أوغلو على هامش مؤتمر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي يبدأ الخميس بالعاصمة الصربية بلغراد.

وقال لافروف للصحفيين "في ما يتعلق بالاجتماع مع الوزير التركي (مولود) جاويش أوغلو نحن مستعدون لعقد هذا الاجتماع على هامش مؤتمر منظمة الأمن والتعاون".

وأضاف أنه سيكون من المحزن عدم سماع شيء جديد بخصوص أزمة الطائرة العسكرية الروسية التي أسقطتها تركيا الشهر الماضي.

وفي وقت سابق، طلب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لقاء نظيره الروسي على هامش اجتماع الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون بأوروبا في بلغراد، قائلا إنه لا يرغب في تصعيد الخلاف مع موسكو.

وتوترت العلاقات خلال الأيام الأخيرة بين البلدين عقب إسقاط تركيا مقاتلة روسية قالت إنها انتهكت أجواءها الأسبوع الماضي، وأيدها في ذلك حلف شمال الأطلسي (ناتو) والولايات المتحدة، بينما تصر روسيا على أن طائرتها لم تخترق المجال الجوي التركي وتم إسقاطها في الأجواء السورية.

وطالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يومها باعتذار رسمي، وهو ما ترفضه أنقرة وتؤكد أنها تدافع عن أجوائها وسيادة أراضيها.

وعلى الرغم من أن روسيا اتخذت سلسلة عقوبات اقتصادية ضد أنقرة فإن المسؤولين الأتراك عرضوا لقاء نظرائهم الروس، مؤكدين أنهم لن يردوا على ما وصفوها بتصرفات روسيا الانفعالية.

وأدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -في تصريحات صحفية- العقوبات الروسية، وقال إن موسكو شريكة بلاده الإستراتيجية لكنها تعاقب رجال الأعمال الأتراك، مشيرا إلى أن أنقرة "لن تستخدم هذه اللغة".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما دعا الثلاثاء روسيا وتركيا إلى تجاوز خلافاتهما، والتركيز على "العدو المشترك"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ووفق مراقبين، تخشى واشنطن وحلفاؤها أن يؤدي التوتر التركي الروسي الأخير إلى تعقيد جهود التوصل إلى حل دبلوماسي للنزاع في سوريا.

المصدر : وكالات