دعا حلف شمال الأطلسي (ناتو) جمهورية الجبل الأسود (مونتينيغرو) للانضمام إلى الحلف، في حين توعدت موسكو باتخاذ إجراءات ضد ما تعده تهديدا لاستقرارها.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ إن وزراء خارجية الأعضاء اتخذوا قرارا "تاريخيا" بالإجماع لبدء محادثات انضمام الجمهورية اليوغسلافية السابقة لتصبح الدولة 29 في الحلف.

ووسط تصفيق المشاركين في اليوم الثاني لاجتماع أعضاء الحلف في بروكسل، قال ستولتنبرغ "إنه يوم جيد لمونتينيغرو والبلقان والحلف بكامله".

وأضاف أن القرار "يوجه رسالة واضحة بأن الحلف الأطلسي يبقي بابه مفتوحا ويعزز رؤيتنا لأوروبا موحدة وفي سلام".

من جانبه، قال وزير خارجية الجبل الأسود إيغور لوكسيتش إن قرار الحلف يعكس الجهود الكبيرة التي بذلتها بلاده من أجل تطوير معايير المجتمع المدني، مضيفا أنه "خبر جيد لغرب البلقان ووحدته وأمنه".

أما الكرملين فقد توعد بأن تتخذ روسيا إجراءات ردا على هذه الخطوة، مؤكدا أنها "تشكل تهديدا لاستقرارها".

وكانت روسيا أعلنت الأسبوع الماضي أن القرار المرتقب بشأن الجبل الأسود ضربة خطيرة من قبل الكتلة الأوروبية الأطلسية.

وأضافت موسكو أن مثل هذه المبادرات يمكن أن تؤدي إلى حصول مواجهات، وأنها لن تعزز الاستقرار والسلام في البلقان ولا في أوروبا، وفق تعبيرها.

ونالت جمهورية الجبل الأسود -البالغ عدد سكانها ستمئة ألف نسمة- استقلالها عام 2006 بعد تفكك يوغوسلافيا سابقا.

المصدر : الجزيرة + وكالات