5 آلاف جندي أفريقي لحفظ السلام ببوروندي
آخر تحديث: 2015/12/19 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/19 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/9 هـ

5 آلاف جندي أفريقي لحفظ السلام ببوروندي

بورونديون وكينيون بالعاصمة الكينية نيروبي يحتجون ضد الإبادة في بوروندي (الأوروبية)
بورونديون وكينيون بالعاصمة الكينية نيروبي يحتجون ضد الإبادة في بوروندي (الأوروبية)

قال الاتحاد الأفريقي أمس الجمعة إنه يستعد لإرسال خمسة آلاف فرد من قوات حفظ السلام إلى بوروندي لحماية المدنيين المحاصرين في أزمة متزايدة تعصف بالبلاد، وذلك للمرة الأولى التي يستخدم فيها صلاحيات نشر قوات في دولة عضو دون موافقتها.

وقال مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في بيان إنه وضع خططا لإرسال قوة "بعثة الحماية والوقاية الأفريقية في بوروندي" وإنه طلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إصدار موافقته النهائية التي يحتاج إليها لإرسال القوات البرية.

وتضم البعثة الأفريقية أيضا مراقبين لحقوق الإنسان وخبراء عسكريين.

ووفق متابعين، فإن هذه هي المرة الأولى التي يقرر فيها الاتحاد الأفريقي وضع المادة الرابعة من ميثاقه قيد التنفيذ.

ووفقا للمادة الرابعة، يحق للاتحاد الأفريقي التدخل بدولة عضو "في حالة الظروف الخطيرة وخصوصا: جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية".

رفض بوروندي
من جهتها، رفضت بوروندي هذا الإعلان قائلة إنها لن تسمح لقوة أجنبية بدخول البلاد بدون إذن منها.

وقال المتحدث باسم الحكومة فيليب نزوبوناريبا إنه لن يسمح للقوة الأفريقية بدخول البلاد بدون إذن، مضيفا "من الأفضل لهم أن يطاردوا من هم بالمعسكرات في رواندا حيث يتدرب مثيرو الاضطرابات".

وتتهم الحكومة البوروندية رواندا بمساندة المتمردين الذين يقومون بتجنيد لاجئين بورونديين، وهو ما تنفيه رواندا.

وتشهد بوروندي أزمة سياسة خطيرة منذ نهاية أبريل/نسيان مع إعلان ترشيح الرئيس بيار نكورونزيزا لولاية ثالثة.

وقتل مئات الأشخاص وهرب مئتا ألف آخرون من بوروندي، منذ بدء أزمة تثير تخوف المجتمع الدولي من عودة أعمال العنف على نطاق واسع بهذا البلد الصغير الواقع بمنطقة البحيرات العظمى.

المصدر : وكالات

التعليقات