أعلن البيت الأبيض الأميركي أن الرئيس باراك أوباما وقع الجمعة قانونا أصدره الكونغرس يقضي بتوسيع العقوبات على جماعة حزب الله اللبنانية.

ووصف بيان صادر عن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، القانون، بأنه "يكثف الضغط على منظمة حزب الله الإرهابية، ويقدم للإدارة وسائل إضافية تمكنها من استهداف الشرايين المالية للحزب".

ويفرض القانون الذي أقره الحزبان الديمقراطي والجمهوري قيوداً على تمويل حزب الله اللبناني الذي تصنفه الولايات المتحدة في خانة "الإرهاب الدولي" حيث عبر إرنست عن تطلع البيت الأبيض للعمل مع الكونغرس لتطبيق القانون الجديد "ومواصلة العمل من أجل عرقلة قدرات حزب الله الإرهابية عن طريق استهداف البنية التحتية لمجموعة دعمه المالي".

كما شدد إرنست على أن إدارة الرئيس أوباما "ملتزمة بمواصلة اتخاذ إجراءات مثل فرض عقوبات لمكافحة نشاطات عملاء حزب الله ومناصريه أينما كانوا".

من جانبه، قال عضو مجلس النواب الأميركي مارك ميدوز "هذا التشريع يستهدف اتجار حزب الله الدولي بالمخدرات وكذلك ذراعه الإعلامي وأداته الدعائية (المنار)" في إشارة إلى القناة الفضائية التي تنطق باسم الحزب.

وفي بيان على الموقع الإلكتروني للنائب الجمهوري ميدوز، قال إنه "سوف يتحتم على الرئيس تصنيف المنظمة الإرهابية كمنظمة إجرامية تنشط خارج حدود بلادها ليمنح القدرة لوزارة الخزانة وقوى فرض القانون على فرض إجراءات صارمة على النشاطات الإجرامية والإرهابية".

وشدد ميدوز على أن "حزب الله يشكل خطراً على الولايات المتحدة وعلى حلفائنا في الخارج".

المصدر : وكالات