الإسبان يستعدّون لانتخاب برلمان جديد
آخر تحديث: 2015/12/19 الساعة 21:59 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/19 الساعة 21:59 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/9 هـ

الإسبان يستعدّون لانتخاب برلمان جديد

مكاتب الاقتراع ستفتح أمام الناخبين لاختيار 558 نائبا في البرلمان (الأوروبية)
مكاتب الاقتراع ستفتح أمام الناخبين لاختيار 558 نائبا في البرلمان (الأوروبية)
يتوجه الناخبون في إسبانيا غدا الأحد إلى صناديق الاقتراع للتصويت في انتخابات برلمانية يتوقع أن تؤدي نتائجها لإنهاء هيمنة حزبي الشعب المحافظ والعمال الاشتراكي على الحياة السياسية في البلاد منذ أربعين عاما.

وتشارك في الانتخابات عشرات الأحزاب، ويتوقع أن تحقق أحزاب حديثة العهد على الساحة السياسية مكاسب كبيرة على حساب المحافظين والاشتراكيين، مما يعقّد جهود تشكيل حكومة مستقرة.

وستقدم الانتخابات الإسبانية أحدث لمحة عن مدى استعداد الناخبين الأوروبيين للتخلي عن التيارين الرئيسيين يمين الوسط ويسار الوسط، على أثر المكاسب الكبيرة التي حققتها أحزاب شعبوية منذ
أكتوبر/تشرين الأول الماضي في انتخابات فرنسا والبرتغال.

ويحق لنحو 36.5 مليون إسباني المشاركة في الانتخابات لاختيار 558 نائبا في البرلمان.

وحسب استطلاعات الرأي الأخيرة، من المحتمل أن يفوز حزب "الشعب" الحاكم بزعامة ماريانو راخوي في الانتخابات، غير أنه لن يحقق الغالبية المطلقة.

ويتوقع أن يأتي الاشتراكيون في المرتبة الثانية، في حين يتنافس حزبا سودادانوس (مواطنون) الليبرالي وبوديموس (نحن قادرون) اليساري على المركز الثالث وتحديد أيهما ينضم إلى محادثات تشكيل الحكومة بعد الانتخابات.

ويتخوف محللون من أن تؤدي نتائج الانتخابات إلى حالة جمود ستعطّل على الأرجح برنامج إصلاحات اقتصادية ساعد في إخراج البلاد من الركود.

غير أن كثيرين من الإسبان يرون في الانتخابات فرصة لهز دعائم المؤسسة السياسية التي باتوا يعتبرونها غير فاعلة وفاسدة.

وتهيمن قضايا الفساد والأزمة الاقتصادية وسياسة التقشف التي تنتهجها الحكومة على الانتخابات،
وتعد البطالة أبرز مشكلة تواجه الحزب الفائز، حيث تأتي إسبانيا في الدرجة الثانية في أوروبا من حيث نسبة العاطلين عن العمل بمعدل 23%، وذلك بعد اليونان الذي تبلغ فيها هذه النسبة 25.7%.

كما أن مسألة انفصال منطقة كاتالونيا عن إسبانيا من أهم القضايا المطروحة على طاولة وجدول أعمال الحزب الفائز.

المصدر : وكالات

التعليقات