أفاد أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني بأن إيران ستواصل دعم الحكومة السورية، تزامنا مع تصويت مجلس الأمن الدولي على قرار يدعو إلى وقف لإطلاق النار ومفاوضات سلام اعتبارا من مطلع يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال عبد اللهيان في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية اليوم السبت "سنواصل تقديم الدعم لسوريا".

وفي السياق ذاته، قال عبد اللهيان إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "منع تبني لائحة للمجموعات الإرهابية، وتقرر في نهاية المطاف أن تعد مجموعة عمل تضم إيران وروسيا والأردن وفرنسا لائحة وتقدمها إلى الأمم المتحدة".

وأكد المصدر ذاته "ندعم حوارا بين السوريين، وفي هذا الحوار الوطني لا مكان للمجموعات الإرهابية".

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن هذه اللائحة التي تقدم بها الأردن كانت تضم حرس الثورة الإيرانية، وهو ما أدى إلى رد فعل حاد من ظريف.

وقبل تصويت مجلس الأمن الدولي، عقد وزراء خارجية 17 بلدا بينها إيران وروسيا -كانوا التقوا مرتين في فيينا من قبل- اجتماعا في نيويورك لدفع المحادثات بشأن عملية سياسية لإنهاء الأزمة السورية.

وكان مسؤولون إيرانيون قد كشفوا أن إيران قررت توحيد موقفها مع روسيا في الحملة الرامية إلى التوصل لاتفاق سياسي في سوريا، على أنها قد تخفف من اعتراضها على رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة في إطار هذا الاتفاق.

المصدر : وكالات