استدعت وزارة الخارجية الصينية القائم بأعمال السفارة الأميركية لدى بكين لإبلاغه باحتجاجها الشديد على إعلان الإدارة الأميركية نيتها تسليم صفقة أسلحة بقيمة 1.8 مليار دولار إلى تايوان.

وأكد نائب وزير الخارجية الصيني جنغ زي غوانغ الأربعاء للدبلوماسي الأميركي أن تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، وأن تسليم الأسلحة إلى تايوان سيلحق ضررا كبيرا بالعلاقات بين بكين وواشنطن.

واعتبر المسؤول الصيني أن الصفقة تشكل انتهاكا خطيرا لمبادئ القانون الدولي والعلاقات الدولية، مطالبا واشنطن بالتخلي عن بيع هذه الأسلحة التي تشمل أيضا فرقاطتين، والكف عن إجراء اتصالات عسكرية مع تايوان.

وهددت الصين باتخاذ إجراءات تتضمن فرض عقوبات على الشركات الأميركية المصنعة للأسلحة.

وكانت الإدارة الأميركية أبلغت الكونغرس بالصفقة، وذلك في سياق تقييم الولايات المتحدة للحاجات الدفاعية لتايوان.

وتعتبر هذه الصفقة هي الأولى من نوعها خلال السنوات الأربع الماضية، ومن المتوقع أن يصادق الكونغرس على الصفقة خلال ثلاثين يوماً.

يشار إلى أن الصين تعتبر جزيرة تايوان مقاطعة متمردة، وأنها لم تتخل عن استعمال القوة من أجل إخضاعها.

المصدر : وكالات