قال إليكسي ميشكوف نائب وزير الخارجية الروسي اليوم الأربعاء إن على تركيا أن تدفع تعويضا عن إسقاط طائرة حربية روسية قرب الحدود بين تركيا وسوريا الشهر الماضي. من جهته، أكد تانو بلجيك المتحدث باسم وزير الخارجية التركي أنه من غير الممكن تلبية الطلب الروسي بدفع تعويضات.

وفي تصريحات نقلتها وكالة الإعلام الروسية قال ميشكوف إنه يجب أن تضمن تركيا ألا تقع حوادث مشابهة في المستقبل.

من جهته، رفض تانو بلجيك المتحدث باسم وزير الخارجية التركي دفع بلاده تعويضات، مبينا أن موسكو تبالغ في تقييم التهديد العسكري ضدها، عقب إسقاط الطائرة الحربية الروسية، وهو شيء لا يوجد حسب تركيا.

وقال بلجيك في إفادة صحفية إنه من المستحيل الاستجابة لطلب روسيا الخاص بدفع تركيا تعويضات عن إسقاطها المقاتلة.

وفي وقت سابق، كانت موسكو طالبت أنقرة بالاعتذار عن إسقاط الطائرة، لكن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو رفض الأمر.

وقال داود أوغلو في تصريحات قبل نحو أسبوعين "لا ينتظر أحد من تركيا تقديم اعتذار، نحن لن نقدم اعتذارا لأحد على حماية حدودنا، ونقدم الحساب فقط أمام شعبنا العزيز الذي منحنا المشروعية، في انتخابات الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي".

وأضاف أن بلاده استخدمت "حقها المشروع في الدفاع عن النفس" عندما انتهكت طائرة مجهولة الهوية مجالها الجوي، مؤكدا أنه تم تطبيق قواعد الاشتباك المعروفة عالميا، وأنه لا يمكن لأحد أن يلقي اللوم على تركيا إزاء ذلك.

وكانت الأزمة بين البلدين بدأت عقب إسقاط تركيا طائرة سوخوي 24 الروسية التي قالت إنها انتهكت مجالها الجوي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لتبدأ موسكو سلسلة إجراءات ضد أنقرة شملت اتهامها بدعم ما وصفته بالإرهاب وشراء النفط من تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول تركيا إن مقاتلاتها وجهت عشرة تحذيرات للمقاتلة الروسية خلال خمس دقائق بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دوليا قبل أن تسقطها، كما أكد حلف شمال الأطلسي (ناتو) صحة المعلومات التي نشرتها تركيا حول حادثة انتهاك الطائرة مجالها الجوي، غير أن روسيا قالت إن طائرتها تعرضت للنيران في الأجواء السورية.

المصدر : وكالات