دعت المرشحة الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض سباق الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون لتسهيل حصول المهاجرين على الجنسية الأميركية عبر تخفيف المستحقات المالية المرتبطة بالتجنيس وغيرها من الإصلاحات الخاصة بالهجرة.

وكررت كلينتون في كلمتها أمام المؤتمر الوطني لدمج المهاجرين دعواتها لوضع مسار واضح لنيل الجنسية وإنهاء احتجاز العائلات وإقفال مراكز الاحتجاز الخاصة، مما يشير إلى جهود الحزب الديمقراطي والمشاركين في السباق الرئاسي لكسب ود الناخبين الأميركيين من أصل لاتيني الذين تنمو أعدادهم باطراد.

وقالت كلينتون في رد في ما يبدو على تصريحات مرشحين جمهوريين في الفترة الأخيرة إن أميركا "دولة قلبها كبير ويجب ألا ننسى ذلك ويجب ألا نترك أحدا يقول في المحافل العامة إننا بلا رحمة وإننا سنبني الجدران -ذهنيا وفعليا- ونغلق الأبواب".

 وأضافت "نحن دولة يمكن لأي شخص من أي خلفية ومن أي دولة يتحدث أي لغة ويدين بأي ديانة أن يعتبرها وطنه، أميركا بناها مهاجرون".

في آخر استطلاع رأي حصلت كلينتون على 47% فيما نال ساندرز 26% فقط (رويترز)

حظوظ كلينتون
وأشارت كلينتون إلى أنها تعمل على توسيع نطاق الإعفاءات المالية للأشخاص الذين يتطلعون لأن يصبحوا مواطنين أميركيين، فضلا عن زيادة إمكانية المشاركة في برامج لغوية لتحسين المعرفة بالإنجليزية.

وقوطعت كلينتون أمس الاثنين مرات عدة من محتجين قالوا إن قوانين الهجرة الحالية تستبعد أو لا تفعل ما يكفي لفئات كثيرة مثل المثليين والمتحولين جنسيا.

وتتنافس وزيرة الخارجية السابقة مع سيناتور ولاية فيرمونت بيرني ساندرز على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي. ويلقي ساندرز اليوم الثلاثاء خطابا في المناسبة عينها.

ويتوقع أن تشارك كلينتون وساندرز وحاكم ولاية ميريلاند مارتن أومالي في مناظرة لمرشحي الحزب الديمقراطي السبت في ولاية نيوهامبشير.

وتتقدم كلينتون على ساندرز في سباق الفوز ببطاقة ترشيح حزبها، ونالت نسبة تأييد بلغت 47% مقابل 26 لساندرز وفقا لاستطلاع أجرته رويترز-إيبسوس في 11 من الشهر الجاري.

في السياق، يشير استطلاع رأي افتراضي إلى أن كلينتون ستهزم المرشح الجمهوري دونالد ترامب في حال فازا بترشيح حزبيهما للسباق الرئاسي، وأفاد الاستطلاع أيضا بأن كلينتون متعادلة مع سيناتور ولاية فلوريدا المرشح الجمهوري الآخر ماركو روبيو، وطبيب الأعصاب السابق  والمرشح الجمهوري المحتمل بن كارسون.

المصدر : وكالات