أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم أن بلاده تهدف إلى فتح مزيد من "الفصول" في محادثات انضمامها للاتحاد الأوروبي، وأكد -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البلغاري أثناء زيارة لصوفيا- أن تركيا ترغب في استكمال العملية في أقرب وقت ممكن.

وجاء تصريح داود أوغلو بعد إحياء الاتحاد الأوروبي المسعى التركي للانضمام إليه أمس الاثنين خلال الاجتماع الـ11 لمؤتمر الانضمام للاتحاد في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وفتح الاتحاد مع أنقرة الفصل التفاوضي الـ17 المتعلق بالسياسات الاقتصادية والنقدية، ليرتفع بذلك عدد الفصول المفتوحة للتفاوض بين الجانبين، في إطار مسيرة انضمام تركيا للاتحاد إلى 15 من أصل 33 فصلا، كما شملت المفاوضات قواعد جديدة في إطار اتفاق أكبر للمساعدة التركية لأوروبا على حل أزمة المهاجرين.

وينص الفصل 17 على استقلالية البنوك المركزية للدول الأعضاء، ومنعها من تمويل القطاع العام، والحيلولة دون حصوله على امتيازات من المؤسسات المالية، وتعزيز التنسيق الاقتصادي بين الدول الأعضاء.

وقال رئيس الوزراء التركي إن علاقات بلاده بالاتحاد تقدمت منذ انعقاد قمة بين أنقرة وبروكسل مؤخرا لمعالجة أزمة اللاجئين، وأضاف "بعد القمة الأوروبية التركية الأخيرة تقدمت العلاقات مع الاتحاد الأوروبي كثيرا، وانفتح فصل جديد بعد قرابة أربع سنوات".

ويعول الاتحاد الأوروبي كثيرا على تركيا لمساعدته في معالجة أزمة اللاجئين، ومن المقرر أن تعقد مجموعة من ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي برئاسة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قمة مصغرة الخميس المقبل في بروكسل مع تركيا لبحث مسألة نقل لاجئين من تركيا إلى أوروبا.

يذكر أن فصول التفاوض الـ33 تتعلق بالخطوات الإصلاحية التي تقوم بها تركيا، والتي تهدف إلى تلبية المعايير الأوروبية في جميع مجالات الحياة، تمهيدا للحصول على عضوية تامة في منظومة الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات