قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه تلقى من وزير الخارجية الأميركي جون كيري مقترحات بشأن الوضع في سوريا، مشيرا إلى أنها تحتاج دراسة إضافية، بحسب تعبيره.
وشدد بوتين خلال استقباله كيري على أن موسكو وواشنطن تبحثان معا عن حل للأزمة السورية التي وصفها بأنها الأكثر إلحاحا.
من ناحيته، أعرب كيري عن شكره بوتين لسماحه لوزير خارجيته سيرغي لافروف بالعمل معه على دفع المحادثات بين النظام السوري والمعارضة، وقال إن بإمكان روسيا والولايات المتحدة تحقيق تقدم في هذا الاتجاه.

وكان كيري التقى قبل ذلك نظيره لافروف، وأكد الطرفان توافقهما على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف كيري -في تصريحات نقلها التلفزيون الروسي- أن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين "قالا بوضوح إنهما يرغبان في إيجاد وسيلة للمضي قدما بالنسبة لسوريا، وحل الأزمة الأوكرانية أيضا"، وتابع الوزير الأميركي "حتى لو كانت هناك خلافات بيننا، فلقد كنا قادرين على العمل بفاعلية على مشاكل محددة"، مشيدا بدور موسكو في المفاوضات التي أفضت إلى اتفاق نووي مع إيران.

أما لافروف فعبر عن أمله أن تكون زيارة نظيره الأميركي "بناءة".

وتتناول مباحثات كيري في موسكو تفاصيل اتفاق مزمع لوقف إطلاق النار في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل في سوريا، وكذلك التصريحات التي صدرت عن روسيا في الآونة الأخيرة بشأن مساندة الجيش السوري الحر.

وتأتي زيارة كيري قبيل إعلان محتمل من قبل واشنطن وموسكو عن اجتماع دولي جديد في 18 ديسمبر/كانون الأول في نيويورك يضم 17 دولة، منها التي تدعم النظام السوري ومنها التي تدعم المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات