قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس الأحد إن رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس يعتزم توجيه دعوة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للاجتماع بهما في جزيرة خيوس لبحث أزمة اللاجئين.

وجاءت تصريحات كوتزياس في معرض إجابته عن أسئلة الصحفيين في برنامج تلفزيوني، مشيرا إلى أن موعد اللقاء لم يتم تحديده بعد، وأن هدف اللقاء هو بحث كافة تفاصيل الأزمة مع تركيا وإيجاد سبل العمل المشترك للوصول إلى الحل.

وأوضح الوزير اليوناني أن حكومة بلاده لم تلق الدعم الكافي من دول الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي دفعها إلى المبادرة لوحدها حيال التصرف مع اللاجئين. وأشار إلى أن بلاده تدفع ثمن قرارات اتخذتها دول أخرى، وأن الاتحاد لم يف بوعوده.

وقال كوتزياس "لم ندخل في حرب مع سوريا والعراق، ولا ننوي ذلك، إننا نحاول إيضاح هذا الأمر لشركائنا، وعلينا التوصل إلى اتفاق مع تركيا بخصوص أزمة اللاجئين، وفي هذا الصدد أود أن أذكّر بأن شركاءنا كانوا سيتقاسمون 150 ألف لاجئ ممن هم في اليونان، إلا أن لوكسمبورغ استقبلت 30 لاجئا فقط".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، التقى تسيبراس نظيره التركي أحمد داود أوغلو في أنقرة حيث اتفقا على ضرورة حل قضية اللاجئين السوريين عبر التوصل إلى تسوية للأزمة السورية.

وتواجه تركيا واليونان ضغوطا كبيرة نتيجة استمرار الأزمة السورية وتدفق مزيد من اللاجئين عبرهما يوميا باتجاه أوروبا.

فتركيا التي يقيم فيها نحو مليوني لاجئ سوري، تحولت أيضا إلى بلد عبور للاجئين القادمين من العراق واليمن وأفغانستان وشمال أفريقيا، بينما ترزح اليونان -المحطةُ الأوروبية الأولى في رحلة اللجوء- تحت ضغط أزمة اقتصادية عميقة.

المصدر : وكالة الأناضول,الألمانية