بدأت السلطات الأميركية تحقيقا في حريق قد يكون متعمدا في مسجد بولاية كاليفورنيا في مكان غير بعيد عن سان بيرناردينو حيث نفذ زوجان من أصل باكستاني قبل أيام هجوما أدى إلى مقتل 14 شخصا.

وقد أدى إشعال الحريق إلى انبعاث دخان وألسنة لهب في باحة المسجد، ولكن تم احتواؤه بسرعة ولم يؤد لإصابات.

وقال قائد شرطة منطقة ريفرسايد على تويتر إنه يجري التحقيق في الحريق لمعرفة ما إذا كان قد أُشعل عمدا.

من جهتها، ذكرت متحدثة باسم أجهزة المطافئ لوكالة الصحافة الفرنسية أن رجال الإطفاء بمنطقة ريفرسايد تدخلوا لإخماد الحريق بمسجد إسلاميك سوسايتي (المجتمع الاسلامي) في بالم سترينغ الواقعة في كواشيلا على بعد ساعة عن سان بيرناردينو.

وأوضحت المتحدثة أن الحريق -الذي لم يسبب إصابات- أخمد خلال نصف ساعة، في المسجد الذي تعرض العام الماضي لإطلاق نار لم يسبب إصابات أيضا.

على صعيد متصل، قالت الناطقة باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (أف. بي. آي) لورا إيميلييه إن التحقيق في الحادث مازال جاريا.

ويأتي هذا الحريق بعد تسعة أيام على هجوم شنه زوجان مسلمان بسان بيرناردينو وأدى لمقتل 14 شخصا وجرح 22 خلال غداء لموظفين بإدارة الخدمات الصحية كان أحد المهاجمين يعمل فيها.

المصدر : وكالات