حذر تقرير حكومي أميركي من أن تنظيم الدولة الإسلامية لديه القدرة على إصدار جوازات سفر سورية مزورة.

وأكدت متحدثة باسم إدارة الهجرة والجمارك الأميركية ما ورد في تقرير إخباري بثته شبكة "سي أن أن" يوم الجمعة بشأن التقرير، لكنها امتنعت عن تقديم نسخة منه.

وأوردت "سي أن أن" نقلا عن مصدر تابع لإحدى جهات إنفاذ القانون أن تنظيم الدولة الإسلامية قادر على الوصول إلى آلات طباعة جوازات السفر والجوازات السورية الفارغة مما يثير احتمال تزوير وثائق السفر تلك.

وأضاف المصدر أن ثمة مخاوف أيضا من إمكانية سرقة الهويات طالما أن باستطاعة هذا التنظيم الوصول إلى البيانات الشخصية وبصمات المواطنين السوريين.

من جانبها، أفادت قناة "أيه بي سي نيوز" التي كانت أول من بث هذه القصة الخميس، بأن وكالة التحقيقات بوزارة الأمن الداخلي أفرجت عن هذا التقرير لجهات إنفاذ القانون الأسبوع الماضي، وأثارت احتمال أن يتمكن "المتشددون" من استخدام هذه الوثائق للسفر إلى الولايات المتحدة.

ونقلت القناة عن التقرير قوله "بعد مرور أكثر من 17 شهرا على سقوط الرقة ودير الزور في يد تنظيم الدولة الإسلامية، من الممكن أن يسافر أشخاص إلى الولايات المتحدة من سوريا يحملون جوازات سفر (صدرت) بالمدينتين اللتين يسيطر عليهما التنظيم".
 
وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأميركية عندما سئل يوم الجمعة عن تقرير (أيه بي سي نيوز) "لدينا علم بتقارير ليس فقط من الصحف تفيد بأن (التنظيم) ربما أصبح قادرا على ذلك".
 
وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي لإحدى لجان مجلس الشيوخ الأربعاء إن "دوائر المخابرات تشعر بقلق من أنهم (أي تنظيم الدولة الإسلامية) لديه الإمكانية والقدرة على إصدار جوازات سفر مزورة ".

المصدر : رويترز