أظهر استطلاع جديد أن المرشح المحتمل للرئاسة الأميركية دونالد ترامب ما يزال يحتفظ بموقعه في صدارة قائمة المترشحين عن الحزب الجمهوري بعد دعوته لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، والتي أثارت استنكارا عالميا واسعا.

ويُعد هذا الاستطلاع الذي أجرته وكالة رويترز، مع مؤسسة إبسوس العالمية لأبحاث السوق، الأول من نوعه على نطاق الولايات المتحدة عقب تصريحات إمبراطور العقارات الملياردير ترامب.

ويتصدر ترامب المترشحين المتنافسين لنيل بطاقة الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني من العام المقبل، بنسبة 35% من أصوات الجمهوريين، وفقا لاستطلاع الرأي الذي أُعلنت نتائجه الجمعة.

وكشف الاستطلاع أن ترامب احتفظ بنفس نسبة التفوق على بقية المترشحين قبل حديثه الاثنين الماضي عن ضرورة منع المهاجرين والطلاب والمسافرين الآخرين من المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وبينما قال معظم الناخبين الجمهوريين إن تصريحاته تلك لم تزعجهم، رأى 41% أن تعليقاته قد تضر بفرصه بالفوز بالرئاسة. وذكر 29% من الجمهوريين الذين سيختارون مرشح حزبهم لانتخابات الرئاسة أن تعليقات ترامب عدائية مقابل 64% لم يعتبروها كذلك.

وفي مؤشر آخر على مدى الاستقطاب الذي أحدثته تعليقات ترامب وسط الناخبين، قال 82% من الديمقراطيين و47% من المصوتين بشكل عام إن تعليقاته سببت لهم ضيقا.

وحل جراح الأعصاب المتقاعد بن كارسون ثانيا بين الجمهوريين برصيد 12% في استطلاع رويترز/إبسوس، وخلفه السناتور تيد كروز من تكساس، وحاكم فلوريدا السابق جب بوش ولكل منهما 10%. 

المصدر : رويترز