قال مسؤولون أميركيون إن الحكومة مازالت تبحث عن طالبيْن أفغانييْن يتدربان على صيانة الطائرات، اختفيا الأسبوع الماضي أثناء تلقيهما تدريبا في قاعدة تابعة للقوات الجوية الأميركية في ولاية جورجيا، وإنها ستلغي تأشيرتي دخول الرجلين.

وقالت المتحدثة باسم القوات الجوية الرائد ميليسا ميلنر إن الرجلين لم يحضرا يوم الاثنين لقاعدة مودي الجوية في بلدة فالدوستا، معتبرة أنهما لا يمثلان تهديدا للأمن العام حتى الآن.

وقالت ميلنر إن الطالبين اللذين قامت الحكومتان الأميركية والأفغانية بفحصهما قبل قدومهما لـ الولايات المتحدة، أُلحقا بالسرب 81 للطائرات المقاتلة، وأضافت أنهما بدآ تدريبهما في الربيع، وكان من المقرر أن يتخرجا هذا الأسبوع.

من جهته، قال المتحدث باسم مكتب الهجرة والجمارك بريان كوكس إن المكتب هو وكالة التحقيق الرئيسية التي تبحث عن المتدربين الأفغانيين، مضيفا أن وزارة الخارجية تتأهب لإلغاء تأشيرتيهما.

ولم يُعرف حتى الآن سبب مغادرتهما القاعدة الجوية، بينما امتنع المسؤولون الأميركيون عن نشر اسميهما.

ويأتي اختفاء الطالبين في وقت يزداد فيه الحذر من احتمال وقوع هجمات بالولايات المتحدة، بعد أن قام زوجان يقول مكتب التحقيقات الاتحادي إنهما استلهما أسلوب المتطرفين الإسلاميين وأطلقا النار في سان بيرناردينو بولاية كاليفورنيا مما أدى لمقتل 14 شخصا.

المصدر : رويترز