قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة إن إصرار الغرب على إزاحة الرئيس 
السوري بشار الأسد قبل أن يعمل بشكل وثيق مع روسيا في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية "خطأ فادح".

وفي تصريحات أدلى بها في العاصمة الإيطالية روما، قال لافروف إن التحالف الغربي الذي يقاتل تنظيم الدولة قرر عدم التنسيق الكامل مع روسيا لأنه لا يتقبل مساندتها الأسد.

وتابع لافروف "إنه لخطأ فادح القول إنه لا يمكننا أن نحظى بتأييد كل أعضاء التحالف إلا حينما يرحل الأسد، وحتى ذلك الحين سنكون انتقائيين في ما يتصل بقتال الإرهابيين".

وأضاف أن بلاده ترى أن مصير الأسد لا يجوز لأحد أن يحدده سوى الشعب السوري نفسه".

تهديد روسي
من جانبه، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن العملية العسكرية الروسية في سوريا لا ترمي إلى تحقيق أهداف جيوإستراتيجية، وإنما للدفاع عن روسيا، على حد قوله.

وخلال ترؤسه اجتماعا موسعا بمقر وزارة الدفاع الروسية في موسكو، أكد بوتين أن قوات بلاده ستدمر أي أهداف تشكل خطرا عليها في سوريا، محذرا من "أي عمليات استفزازية" ضد قوات بلاده في سوريا.

جدير بالذكر أن المعارضة السورية اختتمت أمس اجتماعا بالرياض أسفر عن توصلها إلى تشكيل هيئة سياسية لها، مع التأكيد بأنه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا.

المصدر : رويترز