يعرض الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين المقبل أمام أعضاء الكونغرس، تفاصيل ما آلت إليه الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.
    
وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست الجمعة أن أوباما سيجتمع بمجلس الأمن القومي الاثنين، قبل أن يلقي كلمة أمام الكونغرس.    

وردا على سؤال عما إن كان الرئيس الأميركي سيتجاوب مع دعوات خصومه الجمهوريين لإعادة النظر في إستراتيجيته لمواجهة تنظيم الدولة، قال إرنست "أشير بكل بساطة إلى أن الذين يطالبون بإجراء تغيير لا يعرضون في المقابل أي حل بديل".
    
وبحسب استطلاعات للرأي، فإن 68% من الأميركيين يعتبرون أن الرد العسكري على تنظيم الدولة ليس قويا بما يكفي، بينما يعارض 60% طريقة مواجهة الرئيس للتهديد الإرهابي.

وكان أوباما قد تعهد في خطاب وجهه إلى الأميركيين الأحد الماضي "بمطاردة الإرهابيين" أينما كانوا والقضاء على تنظيم الدولة"، سعيا منه لطمأنة الأميركيين المتخوفين بعد هجوم سان برناردينو.
    
وفي مواجهة الأسئلة والتشكيك في قيادته وإستراتيجيته بعد الهجوم الذي أوقع 14 قتيلا في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، قال أوباما في الخطاب الذي ألقاه من المكتب البيضاوي إن "التهديد الإرهابي حقيقي ولكننا سننتصر عليه.. سنقضي على تنظيم الدولة وعلى أي تنظيم آخر يحاول إيذاءنا".

المصدر : الفرنسية