قالت لجنة الإنقاذ الدولية -وهي وكالة إغاثة مقرها نيويورك- إنها تعتزم توطين لاجئين سوريين في ولاية تكساس الأميركية، رغم تهديد من الولاية بقطع التمويل عن المنظمة غير الهادفة للربح إذا سعت لتوطين لاجئين سوريين هناك.

وكانت مفوضية الصحة والخدمات الإنسانية في تكساس حذرت مكتب الوكالة بمدينة دالاس، في خطاب الأسبوع الماضي، من أنها ستلغي تعاقد الوكالة إذا لم تلتزم بأمر حاكم الولاية غريغ أبوت بالامتناع عن قبول اللاجئين السوريين.

وجاء في الخطاب أن أبوت -وهو جمهوري- يشعر بالقلق من أن عملية التثبت والفحص التي تقوم بها سلطات الأمن الأميركية غير فعالة وقد تسمح بدخول لاجئين لهم صلات بما يسمى الإرهاب. وأعطى الخطاب مهلة للوكالة حتى يوم الاثنين كي ترد.

وقالت متحدثة باسم لجنة الإنقاذ الدولية في رد على رسالة من وكالة رويترز أرسلت عن طريق البريد الإلكتروني، "في إطار رسالتنا والتفويض الممنوح لنا من الحكومة الاتحادية الأميركية سنستمر في توطين اللاجئين في تكساس وفي ولايات أميركية أخرى".

مناقشة التوطين
وقالت الوكالة في بيان إنها تريد الاجتماع مع أبوت ومسؤولي الولاية الآخرين لمناقشة توطين اللاجئين السوريين.

حاكم تكساس أبوت عبر عن خشيته من تسلل "متشددين" بين اللاجئين السوريين إلى أميركا (أسوشيتد برس)

وتأتي المعارضة في إطار رد فعل على خطة إدارة الرئيس باراك أوباما لقبول عشرة آلاف سوري خلال العام القادم. وأقر مجلس النواب تشريعا أيده الجمهوريون بتعليق برنامج اللاجئين، متحديا تهديد أوباما باستخدم حق النقض (الفيتو).

واستوعبت تكساس 180 لاجئا  سوريًّا منذ بدء النزاع في سوريا في 2011 حسب بيانات وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية.

تضرر خدمات
في سياق متصل، أفاد خطاب من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية بأن الخدمات التي تقدم لمساعدة اللاجئين على التأقلم مع الحياة في الولايات المتحدة قد تتضرر في الولايات التي يمنع حكامها توطين السوريين.

ووعد 30 حاكما من حكام ولايات، بينها ولايات فلوريدا وتكساس وميشيغان، بمنع دخول اللاجئين السوريين منذ هجمات باريس التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

وينفق مكتب توطين اللاجئين التابع لوزارة الصحة ما يقرب من 1.5 مليار دولار سنويا لتوطين نحو 75 ألف لاجئ في الولايات المتحدة. وكان من المقرر زيادة عدد اللاجئين في عام 2016 إلى 85 ألفا، وإلى 100 ألف لاجئ في عام 2017.

يذكر أن ما يقرب من ثلث الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي وقع خطابا يدعو زعماء الأحزاب إلى ضمان أن يمنع مشروع قانون للإنفاق التمويل الاتحادي لتوطين لاجئين من سوريا وبلدان قريبة.

المصدر : رويترز