بحث اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العاصمة البلجيكية بروكسل تداعيات إسقاط تركيا الطائرة الروسية سوخوي 24، وأكد المجتمعون مجددا حق أنقرة في الدفاع عن نفسها.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولنبيرغ إن الحلف يعمل منذ سنوات على بناء القدرات الدفاعية الجوية لتركيا، وتوقع أن يُتخذ قرار بإرسال معدات عسكرية ثقيلة إلى الحدود التركية.

وخلال مؤتمر صحفي بعد الاجتماع الثلاثاء قال ستولنبيرغ إن للحلف خططا طويلة المدى للدفاع عن تركيا. وأضاف أن الحلف يبحث أيضا في إجراءات حمائية إضافية لتركيا سيتم استكمالها في الأسابيع المقبلة، من بينها تزويد أنقرة بمعدات عسكرية. 

يذكر أن ناتو نشر في عام 2013 بطاريات صواريخ من نوع باتريوت لنصبها على الحدود بين تركيا وسوريا لإسقاط أي صواريخ قد تطلق من الجانب السوري، غير أنه عاد وسحب معظم هذه البطاريات ولم يبق منها سوى واحدة. 

وأفاد مراسل الجزيرة في بروكسل عبد الله الشامي بأن من الإجراءات المتوقع أن يقوم بها ناتو لدعم تركيا إرسال سفن حربية إلى شرق البحر المتوسط بالقرب من تركيا، وكذلك إرسال المزيد من الطائرات الحربية الأميركية والبريطانية إلى القاعدة الجوية للحلف هناك.

وأضاف أن من الإجراءات كذلك إعادة نشر بطاريات صواريخ باتريوت على الحدود التركية الجنوبية بالقرب من سوريا.

وأكد المراسل أن جميع تصريحات مسؤولي الدول الأعضاء في الحلف أبدت الدعم الكامل لتركيا إزاء ما تواجهه من تهديدات.

المصدر : الجزيرة + وكالات