تضمنت اتصالات رصدت بين زعماء تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة شمال سوريا وأشخاص في شبه جزيرة سيناء مباهاة بإسقاط طائرة الركاب الروسية فوق سيناء قبل ثمانية أيام مما أدى إلى مقتل جميع ركابها، وذلك وفقا لما نقلته محطة "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين لم تُنشر أسماؤهم.

وأضافت الشبكة نقلا عن المسؤولين أن أجهزة الاستخبارات الأميركية اعترضت رسالة من مجموعة في سيناء تابعة لتنظيم الدولة تنبه إلى حصول حدث كبير، وذلك قبيل تحطم الطائرة الروسية، وأن قادة تنظيم الدولة يحتفلون بشكل واضح ويثرثرون ويتباهون بسقوط الطائرة وكيف تم إسقاطها.

في السياق ذاته، كشف البيت الأبيض عن تدابير جديدة للطيران على سبيل الاحتياط بعد حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما تحدث عن احتمال وجود قنبلة على الطائرة استنادا إلى معلومات توفرت خلال اليومين الماضيين.

video

محادثة ودلائل
وقبل ساعات أفاد مسؤولون أميركيون لوكالة رويترز بأنهم اعترضوا محادثة إلكترونية تعزز نظرية إسقاط الطائرة بعبوة ناسفة.

وقال المسؤولون أمس الجمعة إنهم رصدوا حديثا غير رسمي يدعم نظرية أن قنبلة أسقطت الطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء المصرية السبت الماضي.

لكن مسؤولين في الولايات المتحدة وأوروبا حذروا من أنه لا يتوفر حتى الآن دليل جنائي قاطع على أن قنبلة أسقطت الطائرة وأنهم لم يستبعدوا حتى الآن احتمال حدوث خلل فني.

في تلك الأثناء، نقل تلفزيون فرنسي عن أحد المحققين قوله إن دوي انفجار سمع في الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية المنكوبة.

ونقلت القناة الفرنسية الثانية على موقعها الإلكتروني أمس الجمعة عن محقق -قالت إنه اطلع على تسجيلات الصندوقين- قوله إن دوي انفجار سمع في التسجيلات. وأضاف أن هذا لم يكن عطلا في المحرك.

في السياق نفسه، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قريب من التحقيق تأكيده أن تحليل الصندوقين الأسودين مع ما تم جمعه من معلومات من مكان تحطم الطائرة وخبرة المحققين تدفع بقوة إلى ترجيح فرضية القنبلة.

وأوضح المصدر نفسه أن "فرضية الانفجار الناتج عن خلل فني أو حريق مستبعدة بشكل كبير لأن التسجيلات -في حالة مماثلة- كانت سترصد شيئا قبل انقطاع الاتصال، وكان الطياران سيقولان شيئا"، في حين لم تصدر بعد أي معلومات رسمية بشأن نتائج تحليل الصندوقين الأسودين.

video

تعليق الرحلات
وفي تطورات متصلة، وافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تعليق الرحلات الجوية إلى مصر على خلفية تحطم الطائرة الروسية السبت الماضي في سيناء، في حين تضاعفت أعداد شركات الطيران العالمية التي أوقفت رحلاتها من شرم الشيخ وإليها.

كما أعلن الكرملين أن بوتين اتفق مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي خلال اتصال هاتفي على مواصلة التعاون بشأن سلامة الطيران.

ومن المقرر أن تعقد وزارة الطيران المدني المصرية مساء اليوم السبت مؤتمرا صحفيا لإعلان ما توصلت إليه نتائج التحقيقات التي أجرتها بشأن حادث الطائرة.

وكانت الطائرة -وهي من طراز إيرباص 321- تحطمت في سيناء بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، وتبنى تنظيم الدولة إسقاطها، وهو ما رجحته عواصم غربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات