أفادت مصادر مقربة من التحقيق الذي يُجرى بشأن تحطم الطائرة الروسية شمال سيناء قبل ثمانية أيام بأن تحليل الصندوقين الأسودين يتيح "بقوة ترجيح" فرضية الاعتداء بقنبلة، وهي فرضية رجحتها أيضا مصادر مخابراتية وواشنطن.

وكانت طائرة إيرباص 321 الروسية قد سقطت بعد مضي 23 دقيقة على إقلاعها من شرم الشيخ متوجهة إلى سان بطرسبورغ، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 224، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية إسقاطها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قريب من التحقيق أمس الجمعة تأكيده أن تحليل الصندوقين الأسودين مع ما تم جمعه من معلومات من مكان تحطم الطائرة، وخبرة المحققين "تتيح بقوة" ترجيح فرضية الاعتداء بقنبلة كمسبب لسقوط الطائرة الروسية في سيناء.

تحليل أحد الصندوقين الأسودين يؤكد الطابع "العنيف والمفاجئ" لما حصل للطائرة مما أدى إلى سقوطها (الأوروبية)

شيفرات وتحليلات
وأضاف المصدر -الذي طلب عدم كشف اسمه- أن تفكيك شيفرة التسجيلات المتعلقة بمعطيات الرحلة، وتسجيل الأصوات الصادرة من قمرة قيادة الطائرة يفيدان بأن "كل شيء كان طبيعيا" على مستوى الآلات أو الأحاديث حتى الدقيقة الـ24 للرحلة عندما توقف الصندوقان عن العمل بشكل مفاجئ مما يدل على "انخفاض مفاجئ جدا للضغط ناجم عن انفجار".

وتابع المصدر أن "المحققين واستنادا إلى المعلومات المستقاة من الصندوقين الأسودين وأيضا من ملاحظاتهم التي جمعت من مكان سقوط الطائرة إضافة الى خبرتهم يرجحون بقوة فرضية الاعتداء"، في حين لم تصدر بعد أي معلومات رسمية بشأن نتائج تحليل الصندوقين الأسودين.

وبحسب المصدر نفسه أيضا، فإن "فرضية الانفجار الناجم عن خلل فني أو حريق مستبعدة بشكل كبير لأن التسجيلات -في حالة مماثلة- كانت سترصد شيئا قبل انقطاع الاتصال وكان الطياران سيقولان شيئا".

لكن المصدر تدارك الأمر وبين أن "فرضية الانفجار العرضي العنيف تبقى ممكنة أيضا نظريا، إلا أن احتمال هذه الفرضية -وانطلاقا من الوقائع- يعتبر ضئيلا جدا".

من جهته، قال مصدر مقرب من الملف للوكالة ذاتها إن تحليل أحد الصندوقين الأسودين يؤكد الطابع "العنيف والمفاجئ" لما حصل للطائرة مما أدى إلى سقوطها، مضيفا أن صورا تكشف آثار شظايا تتجه من الداخل باتجاه الخارج تؤكد فرضية حصول انفجار داخل الطائرة.

video

دردشة وترجيحات
وفي وقت سابق أيضا، قالت مصادر مخابراتية غربية إن عناصر بريطانيين وأميركيين رصدوا "دردشة" تدعم نظرية إسقاط الطائرة الروسية بقنبلة.

وعلى الرغم من أن الأمر ليس يقينيا حتى الآن فإن هناك "احتمالا كبيرا وذا مصداقية بأنها كانت قنبلة"، حسب ما نقلت وكالة رويترز عن بعض المصادر في المخابرات.

وبحسب ما نقلته الوكالة ذاتها عن مصدرين على علم بالأمر، فإن قنبلة ربما خبئت في مخزن الأمتعة بالطائرة.

وفي سياق متصل، كشف البيت الأبيض عن تدابير احتياطية جديدة للطيران بعد حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما تحدث عن احتمال وجود قنبلة على الطائرة استنادا إلى معلومات توفرت خلال اليومين الماضيين.

وعلى صعيد التحقيقات، أعلنت الحكومة المصرية أن المسؤول المصري عن اللجنة المكلفة بالتحقيق في حادث سقوط طائرة الركاب الروسية في سيناء سيعقد مؤتمرا صحفيا مساء اليوم السبت لإعلان ما توصلت إليه نتائج التحقيق حتى الآن.

ولكن المصدر نفسه عاد وأعلن أنه "من الممكن" أن يتم إرجاء هذا المؤتمر "حتى إشعار آخر".

المصدر : الجزيرة + وكالات