قالت وسائل إعلام أميركية إن وزير الإعلام الروسي السابق ميخائيل ليسن عثر عليه ميتا في أحد الفنادق بواشنطن, ورجحت وسائل إعلام روسية إصابته بنوبة قلبية.

وأفادت الشرطة الأميركية بأنها عثرت على المليونير الروسي المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، ميتا في فندق "ذي ديبون سيركل" يوم الخميس.

من جانبها أكدت السفارة الروسية الجمعة وفاة ليسن، وذكرت خدمة "روسيا اليوم" الإخبارية الناطقة باللغة الإنجليزية أن ليسن (57 عاما) توفي إثر إصابته بنوبة قلبية.

ولم يعثر على أي علامات تشير إلى وجود شبهة جنائية في وفاة ليسن، لكن الشرطة الأميركية بدأت تحقيقا رسميا في الواقعة.

وكان ليسن قد ترأس الشركة الإعلامية التابعة لغازبروم الروسية, وساهم في تأسيس قناة روسيا الناطقة بالإنجليزية, وعرف بشخصيته المثيرة للجدل, واتهم بفرضه قيود على حرية الصحافة المستقلة في روسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات